جريدة الشاهد اليومية

هيئة (الشباب) الكويتية تطلق جائزة مركز العمل الإنساني للشباب العربي 9 سبتمبر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

213232.jpg

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لجائزة مركز العمل الإنساني للشباب العربي إطلاق الجائزة في التاسع من سبتمبر المقبل في الذكرى الثالثة لتكريم الأمم المتحدة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بتسمية سموه قائدا للعمل الإنساني والكويت مركزا للعمل الإنساني.
وقال رئيس اللجنة المدير العام للهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري في بيان صحافي اليوم الأربعاء إن إطلاق الجائزة وهي ضمن فعاليات الكويت (عاصمة للشباب العربي 2017) يأتي إبرازا لمكانة الكويت باعتبارها مركزا مهما وفاعلا في ميدان العمل الإنساني في العالم ودعمها المتواصل للعمليات الإنسانية في البلدان المنكوبة بفضل قيادتها الحكيمة.
وأضاف المطيري أن الجائزة تهدف إلى دعم الأعمال الإنسانية في العالم العربي وتشجيع الشباب العربي للنهوض بدورهم الريادي والمشاركة الفاعلة في خدمة مجتمعاتهم وأوطانهم وإبراز قدراتهم على بناء مشاريع مجتمعية وإنسانية تستوعب التحديات المجتمعية وتعالجها بطريقة مبتكرة.
وأوضح أن الجائزة ستشمل مجالات التعليم والمياة والزراعة والطاقة والنقل والمواصلات والصحة داعيا الشباب العربي إلى المشاركة في هذه الجائزة الإنسانية علما أن باب المشاركة للجائزة سيكون متاحا لكل الشباب العربي من عمر 18 حتى 34 عاما.
وذكر أن اللجنة قررت منح المشاريع المميزة المشاركة في الجائزة فرصا تمويلية بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني تشجيعا للشباب للولوج في هذا الحقل الإنساني النبيل الذي كان وما زال جزءا أصيلا من ثقافتنا الإسلامية والعربية.
وبين أنه تم توقيع مذكرة تفاهم بين كل من الهيئة والملتقى الإعلامي العربي بصفته عضوا مراقبا في اللجنة الدائمة للاعلام في جامعة الدول العربية ومجلس وزراء الإعلام العرب لعمل رعاية إعلانية وعقد شراكة استراتيجية والترويج والإعلان عن الجائزة.
ولفت المطيري إن المذكرة تنص أيضا على تقديم الملتقى الاستشارات الإعلامية للهيئة وأنشطتها كما تشارك الهيئة مع الملتقى بجائزة مبادرات الشباب التطوعية الإنسانية التي يقيمها الملتقى الإعلامي في شهر نوفمبر.
وقال إن اللجنة قررت أن يكون فريق التقييم واختيار المشاريع الفائزة من العاملين في المؤسسات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة لما يتمتعون به من خبرات متنوعة في مجالات العمل الإنساني تجسيدا للشراكة الاستراتيجية التي تجمع الهيئة العامة للشباب مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيث تم الترويج للجائزة في كل مكاتب الأمم المتحدة.
وأعرب عن الأمل في أن تحدث الجائزة التغيير الإيجابي المأمول منها بطريقة مستدامة تنعكس إيجابا على مجتمعاتنا العربية مشيرا إلى أن الجائزة تمثل رسالة نبيلة لتشجيع الاعمال الإنسانية لإغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج وتنمية المجتمعات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث