جريدة الشاهد اليومية

أحالت تقريرها إلى مجلس الأمة لإقراره

لجنة الظواهر السلبية تسمح بإقامة الحفلات والكبائن في المطاعم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_B1(22).pngكتب حمد الحمدان وفارس المصري:

اوصت لجنة الظواهر السلبية البرلمانية بتخصيص اماكن للعائلات والسيدات واخرى للافراد في المطاعم والفنادق والمقاهي وكذلك قيام السلطات المختصة بتفعيل مواد العقوبات والاغلاق بالمحلات المقلقة للراحة التي تصدر منها اصوات صاخبة وعدم السماح بالغلق الكامل للكبائن في المقاهي والمطاعم حتى لا يتم استغلالها في أعمال منافية للآداب والسماح بإقامة الحفلات وفق الضوابط والشروط التي تضعها الجهات المختصة.
وجاء ذلك في تقرير اللجنة المحال إلى مجلس الامة ليتم ادراجه على جدول الاعمال لدور الانعقاد المقبل حتى يتم احالته إلى الحكومة حيث بينت اللجنة في تقريرها ان الاقتراح يهدف إلى منع بعض المطاعم من تخصيص كبائن وصالات للخلوة غير الشرعية واقامة حفلات صاخبة على اعتبار ان ذلك يمثل ظاهرة سلبية دخيلة وغريبة على المجتمع الكويتي.
الامر الذي يتطلب معه الزام المطاعم والمقاهي على جميع مستواياتها بتخصيص اماكن منفصلة للعائلات واخرى للشباب ومنع كل ما ينافي الاخلاق والدين والادب العامة في المطاعم والمقاهي من خلال الحفلات التي تقام بها.
وأوضحت اللجنة انها استمعت إلى رأي ممثلي الجهات ذات الصلة بهذا الموضوع ومنها وزارة الداخلية والبلدية والقوى العاملة وهيئة البيئة وكانت محصلة ارائهم في هذا الصدد انه ينبغي للحد من هذه الظاهرة تكثيف الحملات على المطاعم والمقاهي وعدم السماح لها بالاستمرار في ممارسة نشاطها وفتح ابوابها في وقت متأخر من الليل لان اغلب المشاكل لن تحدث من جراء ذلك تكون في ذلك الوقت وتحديد شروط وضوابط للكبائن المغلقة حتى لا تستغل في انشطة منافية للآداب وان يكون ترخيص المقاهي وصالات الحفلات بعيداً عن المناطق السكنية حتى لا تكون سبباً في ازعاج ساكنيها واكدت كل جهة من تلك الجهات على قيامها في اطار الصلاحيات المخولة لكل منها على منع تلك الظاهرة او الحد منها مع استمرار البحث عن الحلول المناسبة وتطوير الآليات التي تؤدي إلى ذلك وانتهت اللجنة باجمال آراء الحاضرين من اعضائها إلى ان هدف وموضوع الاقتراح برغبة المشار اليه اصبح من الامور المهمة والضرورية حفاظاً على الامن والسكينة من ناحية والا تتسبب تلك الافعال في اقلاق راحة وازعاج المواطنين في مناطقهم السكنية وحفاظا على عادات وتقاليد وموروث الدولة الحضاري والثقافي وعدم السماح بممارسة انشطة منافية للاداب بتلك الاماكنمن ناحية آخرى حيث اوصت بتخصيص اماكن للعائلات والسيدات واخرى للافراد كما يحدث بالمطاعم والفنادق والمقاهي الراقية وتعميم ذلك على الاماكن التي لم تلتزم بذلك مع حظر استخدامها في كل ما ينافي الدين والاخلاق والآدب العامة.
وقيام السلطات المختصة بتفعيل مواد الدستور والقانون من اجل تحقيق هدف الاقتراح برغبة المشار اليه وخاصة ما تضمنه القانون رقم 23لسنة 2016 بشأن بلدية الكويت وسرعة اصدار اللائحة التنفيذية الخاصة به والمتعلقة بالمحلات المقلقة للراحة وتشكيل لجنة من المجلس البلدي لدراسة تلك الظاهرة ووضع الآليات والتدابير المناسبة لمعالجتها عملاً بالمادة 27من ذات القانون وكذلك تفعيل مواد الباب الثالث منه والخاصة بتفعيل عقوبات الغلق المؤقت او النهائي او وقف الترخيص لمدة معينة او سحبه نهائياً إلى جانب الغرامة المالية إذا تكررت المخالفة.
وتحديد مواعيدللمقاهي والمطاعم لا تتجاوز منتصف الليل عدا الاماكن المصرحلها بعد هذا الموعد في ممارسة نشاطها وتخصيص اماكن للمدخنين مع حظر تقديم وسائل التدخين للاطفال وعدم السماح للكبائن بالغلق الكامل حتى لا تستغل في اعمال منافية للآداب مع تفعيل قرار وزير الصحة رقم 23لسنة 2012 والخاص بحظر التدخين في الاماكن العامة والسماح باقامة الحفلات وفق الضوابط والشروط التي تضعها الجهات المختصة والتي تتعلق بالالتزام بالآداب العامة وتقييد الترخيص والأذونات الخاصة بالعمالة النسائية بالمقاهي من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية فيما عدا المقاهي المخصصة للنساء.