الاتحاد يستحوذ على 15,6% من صادرات المنطقة السلعية

الكويت الرابعة خليجياً والتاسعة عربياً في صادرات السلع للاتحاد الأوروبي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_E3(5).pngكتب فهد أبوعزب:

أوضحت دراسة أعدتها «الشاهد» انه ترتب على بعض الإصلاحات الاقتصادية في بعض الدول العربية والارتفاع النسبي في أسعار النفط حدوث تحسن في النشاط الاقتصادي في المنطقة العربية خلال العام 2016 لافتة الى انه ظل ضعيفا ودون مستوياته القياسية السابقة بسبب تواصل أجواء عدم اليقين في عدد من دول المنطقة حيث ارتفع معدل نمو الناتج المحلي العربي إلى 2.9% العام الماضي مقارنة بـ 2.5% عام 2015 الا ان معدل نمو السكان ارتفع بمعدل اكبر بنسبة 4.9% الامر الذي أدى الى تراجع متوسط دخل المواطن العربي من 7324 دولار في عام2015 الى 7231 دولارا في العام الماضي كما تشير التوقعات وذلك وفقا للتطورات الأخيرة الى ارتفاع معدل النمو للناتج المحلي الإجمالي للمنطقة العربية الى 3% خلال العام الحالي ثم الى 3.7% العام المقبل.
وأضافت الدراسة الى انه فيما يتعلق بمعدلات التضخم أو مستويات الأسعار بالرقم القياسي لأسعار المستهلك عاود الارتفاع في الدول العربية ليبلغ 5.6% عام 2016 مقارنة بمعدل بلغ 4.8% عام 2015 وذلك انعكاسا لارتفاع أسعار عدد من السلع الرئيسية في المنطقة وخصوصا الطاقة والسلع الغذائية وغيرها من السلع التي طالتها إجراءات إلغاء وتقليص الدعم الحكومي في عدد من الدول.
وقالت ان المديونية الخارجية الإجمالية للدول العربية ارتفعت تقديراتها بنسبة 6.6% من 963 مليار دولار عام 2015 إلى 1032 مليار دولار عام 2016 وذلك مع إقدام العديد من دول المنطقة على الاقتراض وإصدار سندات دين سيادية لتمويل العجز في موازناتها العامة مشيرة الى ان الاحتياطات من العمالة الأجنبية في الدول العربية انخفضت لتبلغ 1060 مليار دولار مع توقعات بمواصلة انخفاض الاحتياطات لتبلغ 1000 مليار دولار عام 2017.
ولفتت الى ان تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة الى الدول العربية من الاتحاد الأوروبي شهدت تراجعاً بمعدل 10% من 44.3 مليار دولار في العام 2014 إلى نحو 40 مليارا في العام 2015 الامر الذي نتج عن التأثير السلبي لحالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة بسبب الاضطرابات الأمنية والسياسية وكذلك الركود الاقتصادي العالمي على حركة تدفق الاستثمارات الواردة لافتة الى ان الاستثمارات الوافدة إلى الدول العربية تشكل نحو 2.3% من الإجمالي العالمي البالغ 1.76 تريليون دولار.
واشارت الى تواصل تراجع حركة التجارة العربية للسلع والخدمات بقيمة 87.5 مليار دولار وبنسبة 3.8% الى 1971 مليار دولار عام 2016 مع توقعات بمعاودة نموها بقيمة 173 مليار دولار وبنسبة 8.8% إلى 2144 مليار دولار عام 2017.
واظهرت ان الإتحاد الأوروبي يستحوذ على نحو 15.6% من صادرات الدول العربية السلعية في حين بلغت نسبة واردات السلع من دول الإتحاد الأوروبي نحو 27.6% من إجمالي الواردات العربية.
وأضافت ان حجم صادرات الخدمات إلى الاتحاد الأوروبي بلغ نحو 33 مليار يورو في 2014 بينما بلغت واردات الخدمات من الاتحاد الأوروبي نحو 48 مليار يورو أي ما يمثل 33.3% و19.6% من إجمالي صادرات وواردات الخدمات العربية على التوالي.
ولفتت الى ان الصادرات العربية إلى الاتحاد الأوروبي تعتمد على عدد قليل من السلع خاصة النفط والغاز الطبيعي وبعض المنتجات الصناعية والزراعية بينما في المقابل تتكوّن الواردات العربية من الاتحاد الأوروبي من عدد كبير من المواد الإنتاجية والاستهلاكية.
وقالت إن حجم صادرات السلع العربية إلى الاتحاد الأوروبي انخفض بنسبة 31.5% منذ العام 2012 وحتى العام الماضي بينما  ارتفع حجم الواردات بنسبة 18.3% مشيرة الى ان هذا الانخفاض في حجم صادرات السلع العربية إلى الاتحاد الأوروبي نتج عن التطورات السياسية والإجتماعية والأمنية التي تمر بها المنطقة العربية اخر 6 سنوات بالإضافة إلى انخفاض أسعار النفط وتواصل تأثير ضعف الآداء الاقتصادي في منطقة اليورو الامر الذي اثر على معدلات الطلب الخارجي على الصادرات العربية إلى تقلّص حجم المبادلات التجارية والتدفقات الإستثمارية بين الطرفين.
واظهرت ان المملكة العربية السعودية احتلت المرتبة الأولى عربياً من حيث حجم صادرات السلع إلى الإتحاد الأوروبي بقيمة 21.6 مليار يورو تلتها في المرتبة الثانية الجزائر بقيمة 20.9 مليار يورو ثم المغرب بقيمة 12.5 مليار يورو ثم العراق في المرتبة الرابعة بقيمة 12.2 مليار يورو ثم تونس بقيمة 9.5 مليارات يورو و الامارات بقيمة 9.4 مليارات يورو ثم قطر ومصر بقيمة 7.4 و7.3 مليارات يورو على الترتيب ثم الكويت جاءت في المرتبة التاسعة بقيمة 4.2 مليارات يورو والبحرين في المرتبة العاشرة بقيمة 800 مليون يورو.
اما من ناحية الواردات فقد احتلت الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى من حيث حجم الواردات السلعية من الاتحاد الأوروبي بقيمة  48.5 مليار يورو تليها السعودية في المرتبة الثانية بقيمة 40.3 مليار يورو ثم الجزائر في المرتبة الثالثة بقيمة 22.3 مليار يورو ثم مصر في المرتبة الرابع بقيمة 20.5 مليار يورو ثم المغرب في المرتبة الخامسة بقيمة 18.2 مليار يورو ثم تونس بقيمة 10.8 مليارات يورو ثم قطر بقيمة 10.5 مليارات يورو ثم لبنان بقيمة 6.7 مليارات يورو بينما احتلت الكويت المرتبة التاسعة بقيمة 6 مليارات يورو ثم العراق في المرتبة العاشرة بقيمة 4.6 مليارات يورو.
وأكدت ان الأسواق الأوروبية تشكل منفذاً رئيسياً للصادرات السلعية العربية حيث تصدّر ليبيا 95.4% من إجمالي صادراتها السلعية إلى الإتحاد الأوروبي بينما تونس تصدر نحو 81.7% والجزائر بنسبة 73.4% والمغرب بنسبة 62.7% ومصر بنسبة 42.8% بينما على الجانب الاخر تستورد تونس بنحو 56.4% من اجمالي وارداتها السلعية من الاتحاد الأوروبي والمغرب بنسبة 53.1% والجزائر بنسبة 51.4% ولبنان بنسبة 40.1% وموريتانيا بنسبة 37.9% وليبيا بنسبة 36.8%.
وبينت الدراسة ان الإمارات العربية المتحدة احتلت المرتبة الأولى بين الدول العربية من حيث حجم صادرات الخدمات إلى الإتحاد الأوروبي بقيمة 9.6 مليارات يورو تلتها المغرب في المرتبة الثانية بقيمة 5.1 مليارات يورو ثم مصر في المرتبة الثالثة بقيمة 4.7 مليارات يورو ثم تونس في المرتبة الرابع بقيمة 3.3 مليارات يورو ثم السعودية بقيمة 2.7 مليار يورو ثم الجزائر بقيمة 1.8 مليار يورو ثم قطر بقيمة 1.2 مليار يورو ثم مصر لبنان بقيمة 900 مليون يورو ثم العراق بقيمة 700 مليون يورو ثم الكويت بقيمة 600 مليون يورو.
وتابعت ان الامارات احتلت المرتبة الأولى من حيث حجم واردات الخدمات من الإتحاد الأوروبي بقيمة 12.3 مليار يورو تلتها السعودية في المرتبة الثانية بقيمة 9.3 مليارات يورو ثم قطر في المرتبة الثالثة بقيمة 3.8 مليارات يورو  ثم الجزائر في المرتبة الرابعة ثم مصر والمغرب في المرتبة الخامسة بقيمة 3.5 مليارات يورو ثم الكويت في المرتبة السادسة بقيمة 2.7 مليار يورو ثم العراق وتونس في المرتبة السابعة بقيمة 1.5 مليار يورو.
وكشفت ان حجم المبادلات التجارية بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي ارتفع بنسبة 7.3% خلال 4 سنوات من 145 مليار يورو عام 2012 إلى 155.6 مليار يورو عام 2015 مشيرة الى ان حجم صادرات السلع من الدول الخليجية إلى الإتحاد الأوروبي انخفض بنسبة 28.2% خلال الفترة ذاتها من 61.3 مليار يورو عام 2012 إلى 44.0 ملياراً عام 2015.
وأضافت ان دول مجلس التعاون الخليجي تُصدّر 7.6% من إجمالي صادراتها السلعية و33.6% من إجمالي صادرات الخدمات إلى دول الاتحاد الأوروبي في حين تستورد 23.2% من وارداتها السلعية و16.9% من واردات الخدمات من الإتحاد الأوروبي.
ولفتت الى ان واردات دول مجلس التعاون الخليجي من الإتحاد الأوروبي تتألف بشكل رئيسي من المنتجات المصنعة مثل الآلات ومعدات النقل والمواد الكيميائية والزراعة والمواد الخام في حين تتكون صادرات دول مجلس التعاون الخليجي إلى دول الإتحاد الأوروبي من المحروقات ومنتجات التعدين والمنتجات الكيماوية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث