مشكلة التعليم ليست في المناهج وإنما غياب الاستراتيجية

الحوطي لـ«الشاهد»: 5 % من الكويتيين دواعش

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_L1(5).pngحوار إبراهيم الزاهي:

قالت نيرمين الحوطي الأستاذ المشارك في قسم الآداب والنقد المسرحي: إن حوالي 5 ٪ من الكويتيين ينتمون للفكر الداعشي مشيرة إلى أن الخطر الأكبر يكمن في الأشخاص الذين يقومون على تغذيتهم بهذه الأفكار مشددة على أن الأخوان المسلمين ليسوا بهذه القوة التي يروج لها البعض وأن البعض ينتفع من ورائهم ويتقلد مناصب قيادية.
وأشارت الحوطي في حوارها مع «الشاهد» إلى أن هناك وكلاء بوزارة التربية يعملون لحساب أجنداتهم الخاصة وليس الوطن لافتة إلى أن جامعة الكويت أصبحت مثل البرواز المكسور وتعاني من العديد من المشاكل وأن إعانة الطلبة تحولت إلى إهانة موضحةً أن أغلب نواب الأمة يتحدثون بلا تفكير ولم يقدموا شيئاً يخدم المواطنين فقط بل يهتمون بالبدون والوافدين.

• ما تقييمك للتعليم في الكويت بشكل عام؟
- التعليم في الكويت سيئ جدا وللأسف الشديد كان لنا الريادة وانحدرنا ولكن الوزير الحالي يسعى جاهدا للإصلاح ولابد أن يأخذ فرصته لأن الميراث الذي حصل عليه ثقيل فمن بعد رشيد الحمد الوزراء كلهم هدموا التعليم العالي إلا أن الوزير الحالي  يسمع ويحاول الإصلاح وهناك بوادر جيدة لأنه فاتح أبوابه لأي شكوى وليس لديه أجندات سوى إعادة التعليم الكويتي إلى مكانته فقط يحتاج الوقت والصلاحيات لأن هناك قرارات سيادية مثل موضوع الوكيل المساعد فهو لا يستطيع إقالته لأنه من اختصاص مجلس الوزراء خاصة انه يحتاج إلى الدعم الحكومي السيادي لكي يعيد الهرم الى قواعده الأساسية.
• كيف تقيمين مخرجات الجامعة وهل تتوافق مع سوق العمل؟
- المخرجات لا تتناسب مع احتياجات سوق العمل لأن هناك وكلاء كانت لهم أجندات لمصالحهم الشخصية وليست لمصلحة الكويت خاصة أن ديوان الخدمة المدنية أرسل لمعرفة ما هي متطلبات السوق حتى خريجي البعثات الخارجية لا وظائف لهم  ويعملون في أماكن لا تتناسب مع تخصصاتهم كما أن هناك قصوراً كبيراً في بعض التخصصات منها الطب والتمريض فالمفترض تقليل النسبة وفتح كراسي أكثر خاصة ان الدراسات العالمية أثبتت ان جامعة الكويت التي كانت مدرجة في ترتيب أوائل الجامعات العالمية أصبحت في آخر القائمة فالجامعة لابد لها من إعادة هيكلة وغربلة  من الجذور ويفترض وضع القياديين وفق الكوادر الأكاديمية فالقدوة هو الذي يمسك ويقود الجامعة وفق اللوائح والقوانين وليس أي شخص بلا تاريخ أكاديمي كما ان الكراسي الجامعية إشرافية ونتمنى من الكثيرين تفهم هذا الأمر وأن يدركوا أنهم بعد سنين سيتركوها لمن بعدهم فموضوع ان كل شخص يتمسك بالكرسي هذا خطأ.
• حدثينا عن أبرز المشاكل التي تعاني منها الجامعات؟
- الجامعات الخاصة طبعا تطبق سياسات لأشخاص معروفين يهدموا في الجامعات الحكومية لإبراز جامعاتهم الخاصة وللأسف الشديد لا رادع حكومي لهم.
• إلى أي مدى أثر تقليص ميزانية الكويت في البحث العملي؟
- ليس فقط في البحث العملي ولكن في غيره فكيف أطور البلاد وأدفعها للتنمية إذا أردنا التقليص فهناك طرق أخرى فعندنا مركز الكويت للبحث العلمي والتقدم العملي لماذا لا يقومون بدمج هذه المؤسسات التي يرصد لها ميزانيات كبيرة ويجعلون كل دكتور يريد إجراء بحث أن يتم تمويله من هذا الكيان الجديد.
• هل تعاني جامعة الكويت من مشاكل في الوقت الحالي؟
- تعاني من مشاكل كثيرة ليست فقط جامعة الكويت إنما كل المراكز التعليمية الحكومية تعاني من عدم احترام الآدمية فحينما اجعل طالباً يجلس في قاعة غير صالحة والتكييف بها لا يعمل فهنا لا يوجد احترم لآدامية الطالب وكذلك عدم وجود مواقف كافية في ظل الوعود انه حينما ينتهي من إنشاء جامعة صباح السالم ستنتهي الأزمة وإلى حين أن تنتهي جامعة الشدادية فلابد من إيجاد البديل كما أن موضوع الإعانة تحول إلى إهانة ولماذا يتم منعها وهي مصروفة من صاحب السمو أمير البلاد فلماذا تدخل في الميزانية ولماذا تنزل كل 7 أشهر إذن  الجامعة برواز مكسور من الخارج فكيف يكون حال الداخل فإذا كنت تريد التقليص فعلا قلص الساعات الإضافية فكل دكتور يحاول الحصول على أكبر كم من هذه الساعات وهو لا يداوم.
• هل وزارة التربية تحتاج الى تطوير؟
-لا.. فكل ما نحتاجه هو الرجوع الى المناهج القديمة فالتطوير الحالي يتم بدون فهم كما اننا نحتاج الى استحداث مواد جديدة فنحن لن نغير التاريخ او مادة التربية الإسلامية وانما ما نحتاجه هو مواكبة الزمن باستحداث مواد جديدة واستخدام  التكنولوجيا الحديثة فبدلا من حشو عقول أولادنا ليذهبوا الى الجامعة ولايعرفون شيئا فهذه مصيبة وهذا ما يجعل داعش يسيطر على العقول طالما ممنوع انك تفكر فالحفظ لاالفهم مصيبة كبيرة والمسألة ليست بالكم انما بالكيف.
• هل هناك استراتيجية واضحة للتعليم في الكويت؟
- لا نملك أي شيء والحديث عن الاستراتيجية حبر على ورق ومشكلتنا التغير المستمر في المدرسين والمناهج والمراحل ويهتمون فقط بالشكل لا المضمون ولايقتربون منه وهذه مشكلتنا لو هناك من يبحث عن الجوهر فنحن بخير.
• ما رأيك في الهجوم الشرس على الوافدين ؟وتقليص بعض الكوادر التعليمية؟
-اذا تحدثنا عن النواب فأغلبهم علل على الكويت وبخصوص تقليص الكوادر التعليمية الوافدة ما البديل وهذه رسالة موجهة  لنواب الغمة الذين يتكلمون بلا تفكير او أي استراتيجية ولكن افواه فقط دون وعي وعليهم ان يذهبوا للمدارس والمستشفيات ليروا القصور من الموظفين ونقول لهم ماذا قدموا للشعب أصلا ويجب ان تتم محاسبة مجلس الامة أولا قبل أي شيء.
• أعلنت صفاء الهاشم انه على الوافدين دفع رسوم وضرائب على السير على الطريق ما رأيك؟
- موافقة على كلامها بشرط ان يأخذ الوافد راتب الكويتي ويدفع رسوماً وضرائب بعدها ولكن اذا نظرنا الى رواتب الوافدين وايجاراتهم ومصاريفهم في السبعينات حينما كان الوافد يصرف له كل شيء
ولا يؤدي سوى عملة الأساسي فقط وهذه النائبة تقول عندما اذهب الى مصر وسوريا لا اتعالج في المستشفيات الحكومية فهل يوجد مقارنة في مستوى الميزانية وهل تعلم ان مرضى السرطان يدفعون ثمن العلاج الكيماوي فصفاء الهاشم تبعد عن قضايا المجتمع المهمة التي يكون الشعب بحاجة ماسة اليها كنت اتمنى منها ان تتبنى موضوع جسر المنقف الذي تم اغلاقة ولماذا لم تتكلم عنه اليست هذه ارواح ..وهل تمت محاسبة المقاول المتسبب؟
• ما تقييمك لأداء مجلس الامة الحالي؟
- اتمنى اغلاق مجلس الامة لانه يعمل فقط من اجل التجنيس والبدون في حين ان التجنيس أمر سيادي فلا شغل لهم سوى هذا قال وهذا تحدث فهذا ارهاق للميزانية فكيف ان مجلس الامة يخصص ميزانية لبرنامج بـ 140 الف دينار اين ديوان المحاسبة من قناة المجلس لماذا الديوان فقط يدقق على وزارتي الداخلية والدفاع فقط فالمجلس الحالي مجلس البدون والوافدين هل رأينا عضوا تكلم عن التعليم او الصحة او العلاج في الخارج وتجاوزاته الكثيرة هل تحدثوا عن المستشفيات والتقصير والبدلات ووزارة الاشغال والكهرباء والماء والاعلام والشباب فالمجلس الحالي عقيم غير مثمر يفتعل المشاكل ولايحقق الإنجازات والدليل على ذلك ان قانون العمالة المنزلية له 4 سنوات ولم يدخل حيز التنفيذ وبالنسبة للنائبة صفاء الهاشم الوحيدة في المجلس ماذا فعلت للمطلقة التي تطالب بالجناسي لأبنائها او المرأة التي تطالب ببيت لها ولماذا لم تطرح اختيار المرأة لأي منصب قيادي او سياسي نتمنى ان نعرف كشف حساب بما قدمته اما اذا تكلمنا عن هند الصبيح الوزيرة الوحيدة فلها أخطاء كثيرة ولكنها تجتهد وتعمل بشكل صحيح وأود الإشادة بها فيما يخص المساعدات الاجتماعية حيث قامت بغربلة المستحقين واستبعاد من لاتنطبق عليهم الشروط على الدولة بدون أي بهرجة فلها خطوات إيجابية.
• تعاني الجهات الحكومية من البيروقراطية والروتين الامر الذي يعيق التنمية كيف السبيل لمواجهة ذلك؟
لايوجد بيروقراطية او روتين انما الموظفون هم السبب. اذهب الى وزارة الشؤون كمثال او ديوان الخدمة ستجد الأمور تسير بيسر وسهولة فتلك الجهات ترتبط ادارتها بشبكات تكنولوجية لنقل المعلومات وانهاء المعاملات فمثلا حينما أتكلم عن وزارة الاعلام اذا اردت تعيين موظفة فإنه يتوجب عليك الذهاب الى الوزارة للحصول على اوراق معينة ثم الذهاب الى الصادر والوارد في حين ان وزارة الداخلية تنهي سريعا إلكترونيا  معاملاتك والتكنولوجيا غائبة عنهم.
• لماذا لم يشعر المواطن بمشاريع التنمية حتى الآن؟
-لأنه لا توجد تنمية فمجلس الامة غائب وكذلك الوزارات فأين انت ياوزير الصحة من أبناء الكويت فهو كل مايفعله مراعاة مصالح البدون وهذا بسبب ضغط أعضاء مجلس الامة فليذهب الى المستشفيات ليلا وليس نهارا وسوف يرى بعينه مالا يسره في وزارته.
• ما تقييمك لسياسة التعيينات في المؤسسات الحكومية؟
- هذا هو سبب الخراب لو نعود الى الكويت في السبعينات والالتزام بالقوانين اما الآن فالتعيينات بالبرشوتات والتوصيات النيابية وهذا يؤثر على الدولة ونفسية المواطن فأنا اجتهد ويأتي نائب يتوسط لشخص انا كنت أقوم بتدريسه ويكون اعلى مني منصبا فلماذا اعمل انا اذن فسوف افقد الامل ولن يكون عندي أي رغبة في التطوير لاسيما انه يوجد في وزارة التربية عدد من المستشارين الذين تجاوزت  أعمارهم 70 عاما وهذا من أسباب الخراب الذي نعيشه في الكويت.
• ما رؤيتك لأداء تلفزيون الكويت خلال السنوات الأخيرة؟
- لابد ان يتحول الى هيئة فهناك اشخاص لابد من استبعادهم لكي تسير الأمور بشكل افضل.
• مارايك في تجنيد الفتيات الكويتيات؟
- افضل قرار لوزير الدفاع وارجو من وزير التربية أن يعيد مادة العسكرية في المدارس التي كانت تدرس في الصف الثالث الثانوي لكي نعرف بنتنا بالقيم وحب الوطن فالحياة كلها ليست موضة.
• هل الاخوان سبب الازمات في الدول العربية؟
- نحن كبرناهم وبالذات في الكويت حيث ان هناك بعض المرتزقة الذين لاينتمون للإخوان ويستفيدون منهم ويتولون مناصب قيادية.
• هل يوجد في الكويت من يتبنى أفكار داعش؟
- هناك 5 %من الكويتيين دواعش ولكن لا يخاف منهم انما الخوف ممن يربونهم ويحركونهم واوجه رسالة لوزير الداخلية بتفعيل قانون الجرائم الالكترونية وان تكون هناك عقوبات قاسية وصارمة ضد كل من يثير الفتنة حتى لو كان نائبا في مجلس الامة فأمن هذا الوطن امانة في عنقه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث