الفارس: أزمة الشهادات الوهمية ستحل قبل بداية العام الدراسي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

التقى وفد من الجمعية الكويتية لجودة التعليم وزير التعليم العالي محمد الفارس حيث ضم الوفد رئيس الجمعية بدر البحر وأمين السر هاشم الرفاعي وأمين الصندوق بشار العثمان وتم التطرق إلى عدة قضايا خلال اللقاء.
وناقشت الجمعية مجموعة من القضايا المهمة والحساسة في الشأن التعليمي في البلاد أهمها ملف الشهادات الوهمية والمثار حاليا من كافة أطياف المجتمع والذي يهم كل مواطن شريف ويقض مضجع كل من سولت له نفسه القفز على القانون والحصول على مؤهل وهمي أو مزور.
وأشارت الجمعية الى أن الفارس أكد للوفد أن ملف الشهادات الوهمية في طريقه إلى الحل وأن سبب التأخير في البت باتخاذ القرار فيه من قبل مجلس إدارة التطبيقي هو ضمان عدم وجود أي شائبة قانونية في القرار الذي سيصدر قبل بداية العام الدراسي الجديد.
وأشار الفارس إلى طلب لجنة التحقيق لفحص شهادات جامعة الكويت مهلة حتى سبتمبر المقبل ويقتصر أعمال اللجنة فقط على من تم تعيينهم دون ابتعاثهم من الجامعة.
وبينت الجمعية أن الفارس شدد على ضرورة أن تكون جميع المؤسسات التعليمية في الكويت ومن ضمنها القطاع الخاص تحت مجهر التدقيق والتحقق لتنظيفها من الدخلاء على العملية التعليمية.
وتناولت الجمعية خلال لقاءها الفارس التجاوزات في التعيينات والترقيات والوظائف الإشرافية والتي لا تخدم العملية التعليمية وجودتها حيث أكد الفارس أن بعض المؤسسات التعليمية بحاجة إلى إعادة النظر بلوائحها وقوانينها لتتناسب مع العديد من المعطيات الحالية ومنها حاجة سوق العمل من المؤهلات.
وتطرقت الجمعية مع الفارس إلى دور الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم وأكد الفارس أهمية دور الجهاز وأنه بمثابة صمام أمان لمستقبل التعليم في البلاد وأن هناك مراجعة دورية لجميع الجامعات المعتمدة بالخارج وأشار أيضا إلى أنه يولي أهمية كبيرة لهذا الجهاز ويسعى لتطويره.
ونوه رئيس الجمعية بدر البحر إلى أن مشروع القانون الذي تقدمت به الجمعية لمجلس الأمة ولرئيس مجلس الوزراء يضم مادة خاصة تتعلق بتحويل الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي الى هيئة دون الحاجة لتضخيم الجهاز الإداري للدولة. وأكد الفارس خلال الحديث عن محاربة الفساد في المؤسسات التعليمية أن جميع الأكاديميين في مؤسسات التعليم العالي ومن مواقعهم في الأقسام العلمية لديهم دور مهم في عملية الإصلاح من حيث التطوير والتأكيد على تطبيق اللوائح بالأقسام واللجان المختلفة التي يشاركون فيها وكل منهم يعتبر خفيراً ومحملاً بأمانة يجب أن يعي أبعادها على مستقبل التعليم في الكويت.
وفي سؤال الفارس عن أسباب إيقاف لجنة التحقيق في الشهادات الوهمية والتعيينات والبعثات والترقيات في مجلس الأمة أفاد أن اللجنة قابلة للعودة مجددا من مجلس الأمة أثناء دور الانعقاد المقبل مؤكدا انه يرحب بهذه اللجنة وعلى استعداد تام التعاون معها. وأشادت الجمعية بالدور الذي يقوم به الفارس ودعت مجلس الأمة وجميع المؤسسات التعليمية والمؤسسات الحكومية والخاصة والمجتمع المدني الى التعاون معه ودعمه في عملية إصلاح أهم مقومات بناء الإنسان وهو التعليم المبني على الأسس الصحيحة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث