لإثبات أنَّ ما وصل إليه الفريق لم يكن حظاً أو مصادفة

زيدان يبحث عن توليفة جديدة للحفاظ على الأبطال والليغا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_S5(4).pngسيجد زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد نفسه أمام تحدٍ أكبر هذا الموسم بعدما قاد الفريق الملكي الإسباني لثنائية تاريخية الموسم المنقضي لم تتحقق منذ أكثر من 50 عامًا.
وفاجأ زين الدين زيدان جميع عشاق الملكي الموسم الماضي بالتتويج بلقب دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي ليكون أول فريق يحقق الإنجاز في البطولة بمسمَّاها الجديد فضلاً عن الفوز بالليغا.
وكان العامل الحاسم في تحقيق زيدان الإنجاز الكبير مع الريال هو قدرته على المداورة بين لاعبيه ليجد نجومه مثل كريستيانو رونالدو ومودريتش ومارسيلو وغيرهم في أحسن حالاتهم الفنية والبدنية في لحظات الحسم.
ومع انطلاق التحضيرات للموسم الجديد سيكون على زيزو خلق توليفة جديدة من اللاعبين لتحقيق إنجاز الفوز بدوري الأبطال لمرة ثالثة على التوالي والاحتفاظ بالليغا للتأكيد على أنَّ ما وصل إليه الفريق لم يكن بمحض الصدفة أو الحظ.
ونجح النادي الملكي في التعاقد مع لاعبين جدد فضم ثيو هيرنانديز لاعب أتلتيكو مدريد بالإضافة لاستعادة كل من المدافع خيسوس فاييخو وماركوس يورينتي من آينتراخت فرانكفورت مع الاقتراب من داني سيبايوس لاعب ريال بيتيس.
ويري زيدان أنَّه مع هذه المجموعة الحالية من اللاعبين يستطيع أن يبدأ فترة التحضير ودخول الموسم بقوة بـ3 مواجهات نارية أمام برشلونة في السوبر الإسباني ومانشستر يونايتد بالسوبر الأوروبي.
يبدو أن فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد استقرَّ أخيرًا علي قرار بقاء كيلور نافاس بحراسة المرمى للموسم الثالث خاصة بعد اقتراب توقيع دوناروما لعقد جديد مع الميلان وصرف النظر عن التوقيع مع دافيد دي خيا؛ بسبب مغالاة مانشستر يونايتد كما أنَّ الحارس الكوستاريكي يكتسب في كل موسم تلو الآخر المزيد من الثقة.
رأى البعض أنَّ بيبي كان بإمكانه البقاء لموسم آخر لكن الإدارة فضَّلت الاكتفاء بهذه الفترة وإضافة روح جديدة لقلب الدفاع ممثلة في فاييخو ليكون بديلاً مناسبًا لراموس وفاران بالإضافة لناتشو الذي اكتسب ثقة زيدان.
على الجانب الأيمن يوجد داني كارفخال صاحب المستوى الثابت الذي يمثل حلقة مهمة في سياسة زيدان الهجومية عن طريق الكرات العرضية والانطلاقات السريعة ويتواجد معه البرازيلي دانيلو كبديل.
أما على الجانب الأيسر فسيجد مارسيلو أخيرًا من ينافسه بعد التعاقد مع ثيو هيرنانديز لكن سيظل اعتماد زيدان منصب على الظهير البرازيلي؛ بسبب خبرته ومهارته العالية التي تخدم الفريق في العديد من المواقف.
يُمثَل هذا المركز الكثير من الحيرة لدى زيدان فبعد لجوئه لمبدأ المداورة أصبح هناك العديد من اللاعبين الجاهزين المطالبين دائمًا بالمشاركة الأساسية.
بالموسم الماضي ومن خلال تحليل أفكار زيزو نرى أنه لا مساس بالثلاثي مودريتش كروس كاسيميرو لأنهم يخلقون التوازن المطلوب في خطة الفريق من حيث الاستحواذ والتمرير وبناء الهجمات بشكل سليم خاصة عن طريق كروس ومودريتش فيما يكون دور كاسيميرو هو افتكاك الكرة وإفساد هجمات الخصم.
بخروج متوقع لخاميس رودريجيز وانضمام سيبايوس يجد زيزو نفسه محاطًا بالعديد من الأوراق الموجودة على مقاعد البدلاء حيث سيتنافس عليها 5 لاعبين هم إيسكو أسينسيو يورينتي كوفاسيتس سيبايوس.
هذا الأمر يحمل في طياته سلاحًا ذو حدين من ناحية وجود مقاعد بدلاء قوية تنافسية تكمل القائمة الأساسية لكنها ستخلق تذمرًا من جانب اللاعبين قليلي المشاركة وهنا قد نشهد اتباع زيدان لمداورة أكبر من الموسمين الماضيين.
يفضل دائمًا المدرب الفرنسي البدء بالـBBC طالما كانوا جاهزين فهو يرى أنَّ شراكة رونالدو وبيل وبنزيمة هي التشكيله الأفضل للفريق.
لكن أرقام الموسم الماضي لهذه الشراكة كانت هي الأسوأ في السنوات الـ4 الأخيرة وهذا بالطبع سيكون في حسابات المدرب للموسم المقبل فمن الممكن أن نرى تغييرات في الخطة سواء 4-4-2 أو 4-3-3.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث