جريدة الشاهد اليومية

الأمير بحث الأزمة مع قادة الإمارات وتميم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_53_16777215_0___images_6-2017_1_8-6-2017.pngفي ظل تحركات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لاحتواء الأزمة بين قطر ودول الخليج أجرى سموه أمس مباحثات مع أخيه الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الإمارات حاكم دبي وأخيه الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة في الإمارات وذلك بقصر زعبيل في مدينة دبي.
وتناولت المباحثات التطورات الراهنة في المنطقة والعلاقات الأخوية بين البلدين ومسيرة مجلس التعاون الخليجي وسبل تعزيزها على جميع المستويات.
وقد أشاد الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد بدور الكويت بقيادة صاحب السمو أمير البلاد ومساعيه الحميدة نحو مستقبل خليجي أكثر استقراراً.
كما التقى صاحب السمو أمس أمير قطر الشيخ تميم بن حمد حيث بحث معه نتائج زيارتيه للسعودية والإمارات ومساعي سموه في محاولة لحل الأزمة من أجل عودة العلاقات إلى طبيعتها ووحدة صف دول مجلس
التعاون الخليجي.
من جانبه أعرب أمير قطر عن شكره وتقديره لجهود الشيخ صباح الأحمد المخلصة من أجل حل الأزمة الخليجية.
من جهته نفى وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن دعم بلاده لجماعة الإخوان الإرهابية مشيراً إلى تقارير عديدة أصدرتها وكالات رسمية في الولايات المتحدة أشادت وأثنت على دور قطر في مكافحة تمويل الإرهاب.
وقال: ليس لنا علاقة بالإخوان وإن كنا مخطئين فسنتراجع وأوضح أن الاجراءات التي تم اتخاذها ضد بلاده كانت صادمة مؤكداً أن ما حدث هو عقاب جماعي من قبل 3 دول في هذه المنطقة.
وتساءل الوزير القطري عن الأسباب التي جعلت هذه البلدان تفكر في أن قطر تقف إلى جانب إيران. وقال: كلنا نريد علاقات إيجابية مع طهران ولا نريد تصعيداً ضد أي طرف بل نريد أن نعالج جميع نزاعاتنا من خلال الحوار وفق المبادئ التي أقرها قادة مجلس التعاون الخليجي.
وأضاف أن قطر منفتحة على الوساطة لحل الأزمة مؤكداً أن ما يتم تداوله حول دعم الدوحة للمعارضة السعودية أو الحركات الطائفية في القطيف هي معلومات خاطئة مشيراً إلى أن التعاون بين أجهزة الأمن والاستخبارات في قطر والسعودية يخدم الأمن القومي السعودي.
على صعيد آخر التقى أمس ملك البحرين حمد بن عيسى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في جدة وبحث معه أزمة قطر والتطورات في المنطقة وأكد أن البحرين اختارت على مدى تاريخها التضامن مع السعودية للمحافظة على الدين والعروبة والتعايش والتسامح وحفظ الكيان وحسن الجوار.
طالع ص2

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث