جريدة الشاهد اليومية

ملف دخول الكويتيين إلى أوروبا بدون الشينغن يحظى باهتمام كبير

الجارالله: حركة تنقلات بين السفراء والإداريين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_L5(16).pngكتب إبراهيم حسن:

قال نائب وزير الخارجية السفير خالد الجارالله نولي العلاقات الإيرانية - الخليجية اهتماما مضاعفا وإن القاعدة المهمة التي تستند إليها هذه العلاقات هي احترام دول الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون.
وقال الجارالله  فى تصريحات على هامش مشاركته في احتفالات السفارة الفرنسية بعيدها الوطني إن الكويت وفرنسا تجمعهما صداقة كبيرة وعميقة تصب في مصلحة الطرفين من خلال تعاون في شتى مناحي الحياة وعلى كافة المستويات متطلعا إلى ان تتواصل زيارات المسؤولين في الدولتين من اجل تأسيس مستقبل أفضل.
وقال إن اوجه التعاون متعددة حيث أن هناك تواصلاً تجارياً واستثمارياً مشيرا الى النشاط الاستثماري العميق للكويت في فرنسا بسبب حالة الامان للمستثمر الكويتي وفتح المجال للاستثمار من قبل الحكومة الفرنسية متمنياً ان يزداد حجم التبادل التجاري بين الدولتين مستقبلا.
واضاف بأن من ابرز اوجه التعاون هو المجال العسكري والمرشح لان يكون في زيادة خلال الفترة المقبلة إضافة الى التعاون الثقافي ايضا من خلال التواصل الاجتماعي والثقافي الكبير في ظل زيارة عدد كبير للغاية من الكويتيين الى فرنسا في كل عام وهو ما اسهم في تواصل كبير بين الشعبين.
وعن ما اذا كان ملف دخول الكويتيين الى دول الاتحاد الاوروبي بدون تأشيرة سيطرح على طاولة المباحثات مع وزير الخارجية الفرنسي الجديد قال إن هذا الملف يحظى باهتمام ودعم كبير كما اننا لمسنا بعض التقدم وسنستمر ونمضي قدما من اجل الوصول الى النتيجة التي ترضينا من خلال استمرار العمل والتباحث مع وزيري الخارجية الفرنسي والألماني.
وتطرق للحديث عن الاجتماع الذي عقد مؤخرا بين وزراء الخارجية في مجلس التعاون الخليجي للتنسيق وقال بانه مهم قبل عقد القمم المرتقبة وابرزها القمة العالمية الإسلامية الأميركية في السعودية مع الرئيس الفرنسية دونالد ترامب والتي تسعى إلى التنسيق وتعزيز التفاؤل والامن والتقارب مع الولايات المتحدة.
وحول تقييمه لدعوة السعودية للخرطوم من اجل الحضور في القمة قال إن السودان دولة عربية إسلامية ومن ثم فإن دعوتها أمر طبيعي كما أن العلاقات الامريكية السودانية شهدت انفراجة في الفترة الاخيرة وهو ما لمسه الجميع بعد أن رفعت أميركا اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب متوقعا ان تشهد الفترة المقبلة مزيدا من الانفراجات في ملف العلاقات الاميركية السودانية خاصة وان الخرطوم لها دور بارز وواضح في محاربة الارهاب.
وكشف الجارالله عن ان الفترة المقبلة قد تشهد بعض التغييرات والتنقلات في السفراء الكويتيين بالخارج معتبرا أن هذا التوقيت من كل عام يشهد مثل هذا  الامر وهو من طبيعة عمل وزارة الخارجية ويتم بحث هذا الامر من قبل النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية قبل اصدار القرارات النهائية بشأنه كما ان حركة تنقلات بعض الاداريين والدبلوماسيين تمت بالفعل وانتهت كما هو المعتاد في مثل هذا التوقيت من كل عام معرباً عن تفاؤله حيال ملف الكادر الخاص بالعاملين بوزارة الخارجية قائلا إنه يحظى باهتمام كبير متمنياً الوصول إلى صيغة مناسبة يمكن من خلالها تنفيذ الكادر على أرض الواقع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث