الغنيم: الأشغال مستمرة في إنشاء محطات معالجة مياه الصرف الصحي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كتب خالد شوقي:

وقعت وزارة الأشغال وشركة نفط الكويت مذكرة تفاهم بينهما لامداد مناطق عمليات الشركة التشغيلية بجزء من المياه المعالجة ثلاثيا المنتجة من محطة تنقية مياه الصرف الصحي بكبد وذلك صباح امس بمقر الوزارة.
وقالت وكيلة الوزارة عواطف الغنيم إن توقيع المذكرة يهدف إلى تزويد الشركة بنحو 45 الف متر مكعب يوميا من المياه المعالجة لاستخدامها في مجالات حقن واستخراج النفط مشيرة الى ان الاتفاقية تعكس مدى تفاهم الجهات الحكومية وتعاونها في تحقيق الصالح العام فهذه الكميات من المياه المعالجة تسهم في توفير المياه العذبة والصليبية الصالحة للاستخدام الآدمي والاستعاضة عنها بالمياه المعالجة كما سيتم توقيع اتفاقية اخرى في القريب العاجل في السياق نفسه لتزويد الشركة بـ45 ألف متر مكعب من المياه لنفس الغرض.
وأكدت أن الوزارة حريصة على التوسع في انشاء محطات المعالجة والتنقية لمياه الصرف الصحي كما انها حريصة ايضا على ادخال الصرف لكل المناطق التي ضمن شبكتها للحفاظ على البيئة والاستفادة من هذه المياه في اغراض الزراعة والزراعات التجميلية وغيرها من الأغراض الأخرى.
وأفادت أن كل الاجراءات الخاصة بمشروعي تطوير طريق الوفرة ومشروع تطوير دوار البدع تم استفاؤها ويتبقى تقديم المناقصين كفالة الانجاز ومن ثم سيتم توقيع العقدين في القريب العاجل.
من جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت جمال جعفر ان الاتفاقية التي تم توقيعها هي الثانية التي ابرمتها الشركة مع وزارة الأشغال لتزويد الشركة بـ45 ألف متر مكعب يوميا من المياه المعالجة ثلاثيا لاستخدامها في انتاج النفط وهذه الكمية سوف تلبي حاجة استراتجيتنا حتى العام 2020 موضحاً أنه سيتم ابرام اتفاقية أخرى لتلبية حاجتنا حتى العام 2030 موضحا أن هذه المياه يتم استخدامها في عمليات الغسيل للنفط المستخرج قبل ارساله للاستخدمات في المصافي او التصدير فالمياه واستخدامتها جزء من عمليات انتاج النفط ولايمكن الاستغناء عنها لذا نفضل الاعتماد على هذه النوعية من المياه بدلا من المياه الجوفية التي تعد مخزوناً استراتيجياً للمياه في البلاد
وقال الوكيل المساعد لقطاع الهندسة الصحية في وزارة الاشغال عبدالمحسن العنزي ان الاتفاقية تخدم العديد من الأهداف الوطنية منها تزويد شركة نفط الكويت بالمياه لاتمام عملية انتاج النفط وتوفير المياه الصالحة للاستخدام الآدمي والأمر الآخر للحفاظ على البيئة البحرية لان المياه المعالجة ومياه البرايم شديدة الملوحة وفي حال صرفها في البحر قد يكون لها انعكاسات بيئية سلبية موضحا ان هناك اتفاقية سابقة قد تم ابرامها مع الشركة لتزويد الحقول النفطية بالمياه المعالجة في المنطقة الشمالية اما اتفاقية اليوم لتزويد حقول النفط في المنطقة الغربية بالمياه المعالجة من محطة تنقية المياه بكمية 45 ألف متر مكعب يوميا هذا بالاضافة الى انه من المقرر توقيع اتفاقية ثالثة الأسبوع المقبل للاستفادة من المياه البرايم.
وشدد على ان شبكة الصرف الصحي التابعة للوزارة لاتصرف اي كميات من المياه في البحر فالكميات الناتجة عن الصرف الصحي تتم معالجتها بالكامل في محطات المعالجة والتنقية التابعة للوزارة ايضا لتتم الاستفادة منها في اغراض الزراعة وغيرها من الاغراض الأخرى مشيرا إلى أن ما يتم صرفه في البحر مياه الامطار من خلال 29 مجروراً تحت مظلة الوزارة وهذا لايعني عدم وجود مخالفات صرف على هذه المجارير كونها تمر في خطوط سير عبر مؤسسات وجهات لكن الوزارة لا تتوانى في ملاحقة هذه المخالفات عند وجود اي مخالفات للصرف ويتم ابلاغ الشرطة البيئية وهيئة البيئة من خلال تقارير وصور والتي تقوم بدورها باتخاذ اللازم بالمسؤولية التضامنية بين كل الجهات والجميع يعمل لتحقيق الصالح العام.
وأفاد أنه عقد عدداً من الاجتماعات مع الجهات الحكومية المعنية لمناقشة امكانية اغلاق مجرور الغزالي الا ان المناقشات والرؤية اسفرت عن صعوبة ذلك فهذا المجرور خدمي لذا هناك تنسيق كامل مع الجهات المعنية للحد من مصادر التلوث في مياه المجرور من خلال الرقابة المستمرة وتحرير المخالفات للقضاء على اي مصدر للتلوث موضحاً أن مشروع محطة المطلاع في طور الاعداد لطرح المناقصة لانتاج 400 ألف متر مكعب يوميا من المياه المعالجة سوف تستفيد منها هيئة الزراعة والجهات الأخرى.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث