الرعاية السامية لاحتفالية يوم المرأة الكويتية تعكس اهتمام القيادة السياسية بدورها

وزيرة الشؤون: 79% من العاملين في القطاع الحكومي نساء

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_L4(11).pngأكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح حرص الكويت على إشراك المرأة في وضع الخطط التنموية والمشاركة في اتخاذ القرارات وتفعيل دورها في منظمات المجتمع المدني.
وقالت في كلمتها خلال حضورها الاحتفالية الثانية بيوم المرأة الكويتية التي نظمتها لجنة شؤون المرأة أمس ممثلة عن صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بفندق الشيراتون: لقد شرفني صاحب السمو ان التقي معكم اليوم للمشاركة في الاحتفال بمناسبة عزيزة على قلب كل كويتي وكويتية.
وأشارت الصبيح إلى أن الرعاية السامية لاحتفالية يوم المرأة الكويتية تعكس اهتمام القيادة السياسية بدور المرأة المجتمعي والحرص على تمكينها في مراكز صنع القرار فضلا عن تمكينها سياسيا منذ صدور المرسوم التاريخي الذي أصدره الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد في مايو 2005 بمنح المرأة حق الترشح والانتخاب إيمانا منه بأهمية دورها وتقديرا لعطائها.
وقالت إن الكويت حريصة على إشراك المرأة في وضع الخطط التنموية والمشاركة في اتخاذ القرارات جنبا إلى جنب مع الرجل علاوة على تفعيل دورها في منظمات المجتمع المدني كما تعهدت الكويت بتنفيذ اهداف التنمية المستدامة العالمية السبعة عشر ومن بينها الهدف الخامس والمتعلق بتحقيق المساواة بين الجنسين.
واشارت الصبيح الى ان الاحصائيات الرسمية تشير الى وجود ما يزيد عن 55 امرأة كويتية يشغلن وظائف قيادية بدرجة وكيل وزارة الى وكيل مساعد مشيرة الى ان هذه الاعداد مرشحة للزيادة من خلال القاعدة الاكبر من مدراء الادارات من النساء الكويتيات في مختلف وزارات الدولة.
وقالت ان الاحصائيات تشير الى زيادة ملحوظة في اعداد الكويتيات في سوق العمل بالقطاع الحكومي حيث تبلغ اعدادهن وفقا لآخر الاحصائيات المنتهية 161 ألفاً و329 كويتية بنسبة 79.2% من العاملين في القطاع الحكومي وتزيد اعدادهن في وزارة التربية عن 65 ألف موظفة مقابل ما يقارب 11 ألف موظف من الرجال.
وأكدت انه رغم كل المكاسب التي حققتها المرأة الكويتية خلال السنوات الماضية الا انها لازالت تتطلع إلى المزيد وصولا إلى الغايات المثلى للمشاركة الفعالة في خطط التنمية حتى يكون عطاء المرأة موازيا لما تحصل عليه من مكاسب.
وأشارت الى ان الاحتفالية فرصة للتأمل في التقدم المحرز والدعوة الى التغيير وتسريع الجهود الشجاعة التي تبذلها النساء وما يضطلعن به من ادوار استثنائية في صنع تاريخ بلدانهن ومجتمعاتهن فضلا عن كونه تعبيرا عن الاحترام العام والتقدير للمرأة.
وأكدت الصبيح ان المرأة الكويتية صاحبة دور اساسي في كويت الماضي والحاضر والمستقبل وحصلت على اعلى الشهادات العلمية وتقلدت ارفع المناصب ومثلت الكويت في شتى ارجاء المعمورة فضلا عن تاريخها المشرف في صناعة نهضة الكويت.
ولفتت الى انها الركيزة الاساسية للمجتمع حيث تعتبر مدرسة في العطاء واثبتت جدارتها في العديد من المناصب التي تبوأتها في مختلف الجهات الحكومية او الخاصة الاخرى.
بدورها توجهت المستشارة في لجنة شؤون المرأة سعاد عبدالوهاب في كلمة لجنة شؤون المرأة بعظيم الشكر والإجلال لصاحب السمو أمير البلاد الذي رعى هذا الحفل.
وقالت: يتشرف الحفل بأن تكون على رأس هرمه رائدة الحركة النسوية الحديثة في الكويت والخليج الشيخة لطيفة الفهد التي تبنت تطلعات بنات وطنها للمشاركة في حمل مسؤولية الوطن وإعلاء مستقبله.
وأضافت انه لا تتسع هذه الكلمة الافتتاحية لأكثر من الترحيب الذي نزجيه وافيا وعاطرا كاستحقاق خليجي وعربي قومي وعالمي للسيدات اللاتي تفضلن بالحضور لمشاركة المرأة الكويتية هذه الاحتفالية بيومها الخاص الذي تباهي به مسيرتها وتزهو به في مستقبلها. وقالت: هذا اليوم يستدعي إلى الوجدان وإلى الضمير مكامن الفرح في النفس تلك المناسبة التي صدرت بها القوانين أعطت للمرأة الكويتية حقها في المواطنة الكاملة التي تستطيع بها أن تملك حضورا وطنيا وانسانيا مشرفا هو الذي يمثل الفارق الحق بين التخلف والتقدم.
وأشارت إلى أن ألوان النجاح ومستوياته التي تحققها المرأة الكويتية في مناحي حياتنا العلمية والعملية جديرة بالتقدير وجديرة بأن نتابعها ليس بالدراسة الإحصائية وحدها والتي ستثبت ما تمثله الأنشطة النسوية من درجات الفاعلية وإنما أن نعمل على ضم شخصيات نسوية جديدة وشابة لتأخذ موقعا في سياق هذا الخط الصاعد في إعلاء شأن الوطن والعمل على تقدمه واستقراره.
من جانبها عبرت رئيسة اللجنة الحكومية لشؤون الأسرة والمرأة والطفل في جمهورية أذربيجان هيجران حسينوفا في كلمتها عن سعادتها بالمشاركة في يوم المرأة الكويتية لافتة الى ان التواصل بين الكويت واذربيجان في شؤون المرأة والاسرة والطفل يمتد لفترة سابقة بالمشاركة في المؤتمرات والتجمعات الداعية لتمكين المرأة وحقوق الاسرة في مختلف المجالات.
بدورها قالت رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة خولة الصابري: تعلمنا من الكويت ان مصيرنا واحد هذه الأرض الحرة التي أرست دعائم الديمقراطية منذ عشرات السنين فكانت نبراسا ليس لشعبها فقط ولكن لكل شعوب العالم.
ونقلت تحيات سمو الشيخة جواهر بنت محمد قرينة صاحب السمو الشيخ سلطان القاسمي عضو المجلس الاعلى للشارقة معبرة عن خالص تقديرها لدور المرأة الكويتية وما حققته من انجازات في مختلف قطاعات التنمية بجانب الرجل.
من جانبه ثمن مدير مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع عمر البناي الجهود الحثيثة المبذولة من رئيسة لجنة شؤون المرأة التابعة لمجلس الوزراء الشيخة لطيفة الفهد في مجال الاختراع مشيرا إلى أن الشيخة لطيفة لها دور بارز في تحويل الاختراعات إلى صناعات ملموسة من خلال المؤسسة حيث طالبت بذلك منذ 7 سنوات حتى وصلنا إلى مرحلة تصنيع العديد من الاختراعات.
وأعلن في كلمة له خلال الحفل فوز الشيخة لطيفة ببراءة اختراع من الولايات المتحدة وهذا الاختراع يساعد الاكفاء وضعاف البصر على القراءة مشيرا إلى أن المركز بصدد تصنيع هذا الاختراع المفيد للبشرية داعيا الجميع إلى استحضار روح التحدي حتى يتسنى ايجاد حلول جذرية للمشكلات التي تواجهنا والتحول من مجتمع مستهلك إلى منتج مؤكدا أن ابواب المركز مفتوحة امام الجميع لاسيما اصحاب الافكار والاختراعات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث