الشركة استحوذت على أكبر مستودع مؤجر لأمازون

صرخوه: 286 ألف دينار أرباح كامكو في الربع الأول

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_E4(7).pngأعلنت شركة كامكو للاستثمار عن نتائجها المالية للفترة المنتهية في 31 مارس 2017 حيث سجلت الشركة صافي ربح للمساهمين بلغ 285.992 دينار بزيادة نسبتها 112٪ مقارنة مع 135.150ديناراً للربع الأول من عام 2016؛ في حين بلغت الإيرادات 2.291.618 دينار بزيادة نسبتها 42٪ مقارنة بـ 1.609.816 دينار لنفس الفترة من عام 2016. كما ارتفعت ربحية السهم الى 1.20 فلس للسهم الواحد بزيادة نسبتها 110.5% مقارنة مع 0.57 فلس للسهم الواحد العام السابق.
وفي معرض تعليقه على هذه النتائج قال الرئيس التنفيذي في شركة كامكو فيصل صرخوه تمكنت الشركة من انجاز صفقة استثمارية مهمة تمثلت في الاستحواذ على أكبر مستودع من حيث المساحة مؤجر لصالح شركة أمازون للخدمات المحدودة في المملكة المتحدة وذلك بقيمة اجمالية تبلغ 61 مليون جنيه إسترليني تقريباً.
وأضاف أن الشركة استكملت بنجاح صفقة استحواذ شركة القرين لصناعة البتروكيماويات على 20.5 % من أسهم الشركة الوطنية للخدمات البترولية نابيسكو باعتبارها مديراً للاستحواذ. فضلاً عن القيام بدور مدير الإصدار للصكوك الدائمة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لبنك وربة بمبلغ 250 مليون دولار تندرج ضمن الشريحة الأولى   1  Tier لقاعدة رأس مال البنك وتتوافق مع متطلبات بازل 3.
وفيما يتعلق بأداء صناديق الاستثمار بين صرخوه أنه بفضل السياسة الحكيمة لإدارة الصندوق والاستقرار النسبي في الأسواق مع بداية عام 2017 على خلفية نظرة المستثمرين الإيجابية مع تحسن السياسات النفطية وأرباح الشركات لعام 2016 تربع صندوق كامكو الاستثماري على المركز الأول محلياً من حيث العائد المحقق خلال الربع الأول من 2017 بنمو نسبته 15.93%
وأشار الى ان الشركة طرحت خلال الربع الأول من العام صندوق كامكو للأسهم الإسلامية للاكتتاب العام الأولي للمستثمرين من الافراد والشركات الراغبين في تحقيق عوائد جاذبة ومدروسة المخاطر على المدى الطويل. ولا سيما ان الصندوق يهدف إلى تحقيق أداء يتفوق على المؤشرات المعيارية عبر الاستثمار في الأوراق المالية للشركات في جميع انحاء العالم والتي تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث