وزير الصحة: تطبيق قرار يومي الراحة أسبوعياً على الممرضين الكويتيين والبدون

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كتب جمال الراجحي:

أكد وزير الصحة جمال الحربي على الاهتمام الكبير الذي توليه الوزارة بقطاع التمريض لافتاً إلى أن الوزارة تدرس بعض احتياجات الممرضين لا سيما فيما يخص الراحة لمدة يومين.
وأشار الحربي في تصريح صحافي على هامش احتفال الجمعية الكويتية للتمريض باليوم العالمي للتمريض إلى تطبيق قرار يومي الراحة اسبوعيا على الممرضين الكويتيين لافتا الى أن الفئة الاخرى التي ستكون مشمولة بتطبيق القرار فئة غير محددي الجنسية «البدون» حيث هناك دراسة للأمر ومن ثم سيكون القرار النهائي مؤكداً حرصه على دعم فئة الممرضين من غير محددي الجنسية فيما يخص زيادة الراتب والمكافآت للفئات «أ» و«ب» و«ج».
وقال إن المؤتمر يتضمن التباحث في كثير من المواضيع التي تهم قطاع التمريض لرفع مستوى التمريض وزيادة الكفاءة وتشجيع المواطنين على الالتحاق بقطاع التمريض مشيرا الى بعض الخطوات التي اتخذت في هذا الصدد من زيارات للمدارس للتوعية بأهمية مهنة التمريض ولدايون الخدمة المدنية بهدف زيادة مدخولهم المادي منوهاً إلى ان التمريض خط الدفاع الأول لاسيما في مراكز الرعاية الأولية واي توصيات ستتبلور عن المؤتمر سيتم دعمها.
وأضاف: أن الحضور الواسع في مؤتمر التمريض الرابع سيساهم في المشاركة الإيجابية بفعالياته من خلال خبراتهم وبحوثهم وبما يثري أعمال المؤتمر ويحقق الأهداف المرجوة من تنظيمه بهدف تعزيز الثقة في الرعاية التمريضية ضمن منظومة الرعاية الصحية المتكاملة مثنياً على حُسن التخطيط والتنظيم لإقامة المؤتمر بالصورة التي نراه عليها الأمر الذي يدعو للاعجاب والتقدير لجهود رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية التمريض واللجان المنظمة وهو ما يؤكد اهتمام المجتمع وتقديره للرسالة السامية والأداء المخلص لملائكة الرحمة وحرصهم على التفاني في العمل وتطوير الأداء المهني التمريضي بما يواكب المستجدات العالمية وينعكس إيجابياً على جودة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى وتعزيز صحة أفراد المجتمع.
وأوضح إن حرص جمعية التمريض على تنظيم وإقامة هذا المؤتمر الهام ودقة اختيار شعار المؤتمر والموضوعات المطروحة للمناقشات العلمية ضمن فعالياته واستضافة النخبة المتميزة من الضيوف من الدول الشقيقة والصديقة يؤكد على أرض الواقع الرؤية الواعية لرئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية وحرصهم على القيام بمسؤولياتهم المهنية والإنسانية والتطوير المستمر للأداء وظروف العمل بمهنة التمريض فضلا عن المشاركة الفعالة بالخطط والبرامج والاستراتيجيات الصحية التي تهدف إلى ضمان التمتع بالصحة للجميع وفي جميع الاعمار وتحقيق التغطية الصحية الشاملة.
وأضاف: ان تنظيم الجمعية للمؤتمر يبين المسؤوليات التنموية لجمعيات النفع العام والمجتمع المدني كشركاء رئيسيين لوزارة الصحة التي تعتز بآراء ومقترحات الجمعية والعمل معها لتطوير منظومة الرعاية الصحية مشددا على ثقته بان المؤتمر سيتوصل إلى التوصيات المناسبة التي تعود بالفائدة على مزاولي مهنة التمريض ويكون لها مردودها الإيجابي على المرضى والمستفيدين من الرعاية الصحية وبما يساعد واضعي الخطط والبرامج على اتخاذ القرارات الصائبة والمناسبة.
وتابع ان وزارة الصحة لن تتردد في اتخاذ الاجراءات المناسبة للاستفادة من توصيات المؤتمر بما يعزز مسيرة الرعاية الصحية بالمواقع والمجالات المختلفة وضمن برنامج عمل الحكومة والخطة الإنمائية للدولة مشيدا بتكريم المتميزين من الكفاءات التمريضية وتحفيز جميع العاملين بهذا القطاع المهم للتفاني في العمل والأداء.
بدوره أكد رئيس جمعية التمريض بندر العنزي ان المؤتمر يقام تحت شعار «لصحتك ثق في التمريض» مبينا بذل جهود كبيرة من أجل استمراره حتى يظل بوابة مهمة لكل العاملين في هذا الحقل لتبادل الثقافات والمعلومات والمعرفة والعلم مع كل المهتمين في العالم بتطوير مهنة التمريض فضلا عن العمل على رفعتها لتظل في خدمة الإنسانية جمعاء.
وقال إن الطموحات كثيرة والآمال متعددة من أجل رفعة هذه المهنة مشيرا الى وجود عراقيل إدارية عدة حيث يتم بذل جهود مضاعفة من أجل الوصول الى الحلول الا انه عادة ما يتم الوصول في النهاية الى حلول لا ترضي العاملين في التمريض مشيراً إلى أن الجمعية تواصلت مع أغلب المسؤولين وتلقت وعوداً رائعة بايجاد الحلول للمشاكل التي يواجهها العاملون بالمهنة مبينا انه لا تتم ترجمتها بقرارات حيث ان هناك كادراً معطلاً في ديوان الخدمة علاوة على الكثير من الأمور المالية المستحقة لأفراد التمريض الذين يعملون في ظروف شاقة على مدار 24 ساعة ولايحصلون على حقوقهم لافتا الى وجود  تأزيم إداري وعراقيل موجودة في إدارة التمريض وهو الامر الذي دعا العديد من أفراد المهنة أن يتوجهوا إلى الجمعية لافتا الى ان إدارة التمريض الحالية لم تقدم أي مبادرة نحو الحلول أو حتى رغبة في العمل المشترك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث