جريدة الشاهد اليومية

الحكيمان بحثا الملفات الساخنة في المنطقة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_53_16777215_0___images_2-2017_1(7).pngاستقبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد صباح أمس صاحب السمو فهد بن محمود نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وصاحب السمو هيثم بن طارق وزير التراث والثقافة رئيس بعثة الشرف ويوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وعددا من كبار المسؤولين في حكومة سلطنة عمان في مقر إقامة سموه بالعاصمة مسقط.
كما استقبل سموه سفراء دول مجلس التعاون الخليجي لدى السلطنة.
حضر اللقاءين نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس الصالح وأعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.
كما قام سمو الأمير والوفد الرسمي المرافق لسموه ظهر أمس بجولة بحرية على متن اليخت السلطاني «فلك السلامة».
ورافق سموه خلال الجولة صاحب السمو هيثم بن طارق وزير التراث والثقافة رئيس بعثة الشرف.
وقد تناولت الصحف العمانية في عددها الصادر أمس الزيارة التي يقوم بها حاليا سمو الأمير لسلطنة عمان استجابة لدعوة كريمة من السلطان قابوس
بن سعيد وما تعكسه من اهتمام وتلاق ورغبة في بناء المزيد من جسور التواصل والتعاون المثمر في جميع المجالات.
وقالت صحيفة «رأي عمان»: لقد جاء طابع الاستقبال والترحيب الرسمي لسمو أمير الكويت مصحوبا بالحفاوة والاستقبال على المستوى الشعبي ليعكس المكانة العزيزة لشعب الكويت الشقيق لدى الشعب العماني كذلك التأكيد على الأواصر التي تربط بين الشعبين والتي ترعاها حكمة واهتماما ونماء قيادتا البلدين.
واضافت أن حجم الوفد الرسمي المصاحب لسمو الأمير يعكس مدى الاهتمام والتلاقي والرغبة في بناء المزيد من جسور التواصل المثمر والتعاون السياسي والاقتصادي والتجاري والثقافي.
وأوضحت الصحيفة أن المباحثات والمشاورات ذات الطابع الأخوي بين جلالة السلطان وسمو الأمير تتسم بالعمق والصراحة والوضوح والسعي الحثيث إلى مناقشة القضايا الاقليمية والعربية والدولية.
وأكدت صحيفة «الوطن» أن هذه الزيارة تأتي في توقيت يحتاج الى بلورة الرؤى تجاه ملفات ساخنة لاتزال مفتوحة وفي ضوء أحداث متسارعة في عدد من دول المنطقة لبحث مدى تأثيرها على مسيرة المجلس والتطورات التي تتوالى يوما بعد يوم في عالمنا لتأكيد ثوابت المجلس فيما يتعلق بها.
وقالت صحيفة «الرؤية» ان «اللقاء الذي عقده السلطان قابوس مع سمو أمير الكويت يمثل حدثا فريدا ينبغي على الجميع الوقوف عند توقيته ودوافعه والنتائج المرتقبة منه فهو لقاء يجمع بين حكيمين جلالة السلطان عاهل البلاد الذي أرسى دعائم الدولة العمانية الحديثة وفق سياسة حكيمة خطَّتها رؤيته السامية وكذلك سمو أمير الكويت صاحب الرؤى الثاقبة والخطوات الواثقة على سبيل التطور والتقدم».
طالع ص 2
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث