كتلة المعارضة مهددة بالانقسام

هايف رمى تعديل المادة 79 بملعب 25 نائباً لإحراجهم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_2-2017_2-17-2-2017.pngوضع النائب محمد هايف النواب الـ 25 الموقعين على طلب تعديل المادة 79 من الدستور بين سندان تدوين أسمائهم على الكتاب ومطرقة خسارة القواعد الشعبية.
وذكرت مصادر لـ «الشاهد» أن هناك امتعاضاً شديداً من بعض النواب الذين وقعوا على طلب تعديل المادة 79 من الدستور بسبب الموقف الذي وضعهم فيه زميلهم مقدم الطلب باختيار أحد خيارين.. إما الموافقة بخلاف قناعاتهم أو خسارة رصيدهم الشعبي مشيرة إلى أن أحد هؤلاء النواب بين لها أن من تقدم بالطلب كان هدفه إحراج زملائه النواب وأنه أكثر المتخوفين من حل أو إبطال البرلمان فرمى هذه الورقة السياسية في ملعب النواب بهدف التكسب لا أكثر.  وقالت المصادر إن آثار هذا التصرف على كتلة المعارضة إن جازت التسمية هي مزيد من التفتيت لما تبقى منها متوقعة أن يكون التسابق على أشده في الأيام التالية للأعياد الوطنية من النواب الـ 25 لتفادي هذا الموقف والاستعراض السياسي الذي قد يصل إلى سمو رئيس الوزراء وذلك لأهداف شخصية انتخابية وشعبية على حساب مصلحة الوطن والمواطن.
بدوره أكد النائب يوسف الفضالة رفضه الطلب المقدم بشأن تعديل المادة 79 من الدستور واصفاً إياه بإبراء ذمة أمام الناخبين وفيه إضاعة لوقت المجلس.
وتساءل الفضالة: ما أهمية تعديل المادة 79 من الدستور مقابل استمرار مواقع الفساد؟ وأوضح أن الكويت بلد إسلامي وجميع أهله يتعاملون وفق الشريعة وليس هناك معاناة من نقص التدين لذلك لم يوقع النواب الشباب على الطلب.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث