جريدة الشاهد اليومية

شركتان تحتكران الموانئ والمنافذ بعقود فلسية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1(1016).pngمازال مسلسل الاحتكار مستمراً, ما أدى إلى تزايد الاتهامات للسوق اللوجستي والتخزين في الكويت, والذي استحوذت عليه شركتا أجيليتي ورابطة الكويت والخليج
«كي .جي . إل», وقد انهالت الاتهامات من جهات حكومية ونيابية على هاتين الشركتين باحتكار الأراضي بعقود طويلة الأجل منها ما انتهى والآخر مازال مستمراً, ما يثير الشكوك في قانونية العقود والاختراقات داخل البنود, رغم أن ديوان المحاسبة منذ 2006 تحدث عن تشوهات في العقود وتجاوزات على أملاك الدولة.
وقالت مصادر لـ «الشاهد» إن القضايا تشابهت مع الجهات الحكومية بين هاتين الشركتين, إلا أنهما سيطرتا على مشروعات الجمارك والموانئ من استئجار أراض وإعادة تأجيرها وأعمال المناولة لأغراض التفتيش الجمركي في ميناءي الشويخ والشعيبة والموانئ البحرية والجوية والبرية بعقود مليارية تدر أرباحاً على ميزانيتيهما رغم القضايا العديدة المرفوعة على وزارات الدولة, وأشارت إلى أن هاتين الشركتين استحوذتا على
5 ملايين متر مربع بأسعار فلسية منذ الثمانينات بدون دفع ضرائب للدولة, ويعاد تأجيرها بأكثر من 20 ضعفاً للقيمة الإيجارية, فضلاً عن عرقلة تطوير مشاريع الجمارك والموانئ وعدم تنفيذ العقود في تركيب الوسائل التقنية الحديثة من أجهزة الماسحات الإلكترونية.
ولفتت إلى أن مؤسسة الموانئ أصدرت قراراً يقضي بسحب أراضي ميناء عبدالله بما عليها من مبان ومنشآت, وتم الطعن فيه رغم إبلاغ مؤسسة الموانئ للشركة بضرورة إخلاء معداتها من ميناء الشعيبة وعدم التجديد ولم يتم ذلك, فضلاً عن الخلاف الدائر بين الطيران المدني وشركة رويال أفيشن, التي تملك فيها يوباك ٪66.7 والتي تملكها أجيليتي في مطار الشيخ سعد العبدالله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث