بفوز صعب على هال سيتي بثنائية في ذهاب نصف نهائي الكأس

مانشستر يونايتد وضع قدماً في نهائي رابطة المحترفين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_S5(32).pngحقق مانشستر يونايتد فوزا صعبا على ضيفه هال سيتي 2-0 ، على ملعب «أولد ترافورد» في ذهاب نصف نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة.
ويدين مانشستر يونايتد بالفضل في هذا الفوز إلى الثنائي خوان ماتا، ومروان فيلايني، اللذين أحرزا هدفي الفريق في المباراة عند الدقيقتين 55، و87 على الترتيب.
وبذلك اقترب مانشستر كثيرا من التأهل إلى المباراة النهائية للبطولة، قبل مباراة الإياب التي تقام على ملعب هال سيتي يوم 26 يناير الحالي، إذ يكفي فريق الشياطين الحمر تحقيق التعادل أو الفوز بأي نتيجة، أو حتى الخسارة بفارق هدف، أو هدفين بشرط التسجيل.
ظهرت نوايا مانشستر يونايتد الهجومية واضحة منذ الدقائق الأولى، رغم محاولات هال للسيطرة على منتصف الملعب.
ففي الدقيقة الثانية مر دارميان من الجهة اليسرى، ومرر كرة على حافة منطقة الجزاء إلى ماتا، الذي سددها، لكن تصدى لها حارس هال سيتي إلدين ياكوبوفيتش، ثم عاود دارميان الكرّة وهذه المرة مرر إلى راشفورد الذي ارتدت كرته من الدفاع.
ورد هال عن طريق المدافع هاري ماجواير الذي شق طريقه بين 3 من مدافعي يونايتد، قبل أن يسدد كرة سيطر عليها الحارس دي خيا في الدقيقة العاشرة.
وأنهت الإصابة مشوار لاعب هال، النرويجي ماركوس هنريكسن، في الدقيقة 15 بسبب كرة مشتركة مع بول بوغبا، فنزل مكانه هرنانديز، ودخل مخيتاريان أجواء المباراة بفرصتين خطيرتين، فمرت كرته الأولى بجانب المرمى، والثانية استقرت في المدرجات.
وتواصلت سيطرة المضيف على أحداث المباراة، وسدد أنتونيو فالنسيا من مسافة قريبة عاليا في الدقيقة 27، وجرب بوغبا وراشفورد حظهما من مسافة بعيدة دون أن يشكلا خطورة حقيقية على ياكوبوفيتش.
وأهدر هال سيتي فرصة خطيرة في الدقيقة 32 عندما تابع ديوماندي برأسه ركلة حرة من زميله روبرت سنودجراس لترتد من القائم.
حافظ مانشستر يونايتد على إيقاعه في الشوط الثاني، وفشل روني في إحراز الهدف رقم 250 بمسيرته مع يونايتد بعدما استقبل تمريرة طويلة من بوغبا وسدد بمحاذاة القائم البعيد، لكن سرعان ما تقدم أصحاب الأرض في الدقيقة 55 عندما رفع فالنسيا كرة أرسلها مخيتاريان برأسه أمام المرمى لتصل إلى ماتا الذي أودعها الشباك من مسافة قريبة.
وأخرج مورينيو، روني بعد أداء مخيب وأشرك أنتوني مارسيال، قبل أن يجري مورينيو تبديله الثاني من خلال الزج بجيسي لينجارد مكان مخيتريان.
واحتسب الحكم ركلة حرة ليونايتد في الدقيقة 73، سددها بوغبا لكنها اصطدمت بالقائم الأيمن.
ولم يطرأ تغيير على المجريات في الدقائق التالية التي شهدت خروج نجم المباراة ماتا ودخول البلجيكي مروان فيلايني، وبذل راشفورد جهدا كبيرا في الاختراق يمينا ويسارا بدعم من مارسيال.
ومن إحدى محاولات راشفورد وصلت الكرة إلى دارميان في الناحية اليسرى، فرفع الدولي الإيطالي كرة عرضية ليستغل فيلايني طول قامته ويدكها برأسه في الشباك بالدقيقة 87.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث