جريدة الشاهد اليومية

بأكبر سيولة منذ عامين مع صعود 9 قطاعات أبرزها الخدمات المالية

البورصة خضراء والمؤشرات ارتفعت 62.52 نقطة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

E1(434).pngأنهت المؤشرات الكويتية تعاملات امس على تباين، حيث صعد السعري 1.05% عند النقطة 6014.36، رابحاً 62.52 نقطة، متجاوزاً مستوى 6 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ 20 أغسطس 2015.
كما صعد المؤشر الوزني للبورصة امس 0.07%، فيما تراجع مؤشر كويت 15 بنسبة 0.20%، مقارنة بإقفالات أمس الأول.
وشهدت جلسة امس صعود مؤشرات 9 قطاعات، أبرزها الخدمات المالية بنحو 1.9% بدعم عدة أسهم تقدمها المال متصدر القائمة الخضراء بنسبة 12.2%.
كما ارتفع مؤشر قطاع العقارات 1.25% بدعم عدة أسهم تقدمها التعمير بنحو 10.4%. وصعد الصناعة 0.59%، والاتصالات بنسبة 0.42%.
في المقابل، تراجعت مؤشرات 3 قطاعات، أبرزها النفط والغاز بنسبة 0.42% بضغط رئيسي من هبوط سهم بحرية متصدر القائمة الحمراء بنحو 7.9%.
وانخفض قطاع البنوك بنسبة 0.07% بضغط من هبوط 3 أسهم يتصدرها برقان بنحو 1.6%، إضافة لتراجع وطني
بحوالي 1.5%.
وارتفعت الكميات امس لتصل إلى 672.01 مليون سهم مقابل
574.12 مليون سهم أمس الاول، كما صعدت السيولة إلى 48.24 مليون دينار مقابل 43.08 مليون دينار بجلسة امس الأول ، لتصل لأعلى مستوياتها منذ عامين.
وتصدر سهم أبيار نشاط التداول من حيث الكميات بحجم بلغ 90 مليون سهم، مرتفعاً 1.92%، فيما تصدر سهم بيتك السيولة بقيمة 4.8 ملايين دينار، مرتفعاً 1.82%.
وكان واضحا زخم الشراء على عموم الأسهم التي شهدت المتاجرة ولاسيما الصغيرة التي شكلت محورا مهما لإجمالي الحركة واستحوذت على نحو 75%من القيمة السوقية.
وسجلت أعداد الصفقات والكميات أرقاما قياسية جديدة في الجلسة مما انعكس على المؤشرات التي سكنت في الخانات الخضراء
عن الاقفال.
وكان لافتا التداولات التي شهدتها بعض الأسهم مما ساهم في تجاوز المؤشر السعري مستوى ستة آلاف نقطة مما لفت انظار متابعي السوق لبلوغه هذا المستوى.
وشهدت مجريات حركة الأداء العام نشاطا على 82 شركة شهدت ارتفاعا مقابل 29 شركة سجلت انخفاضا من أصل 146 شركة تمت المتاجرة بها.
واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم كويت 15 على 23.7 مليون سهم بقيمة نقدية فاقت 14.5 مليون دينار تمت عبر 822 صفقة نقدية ليخرج المؤشر من تعاملات الجلسة عند مستوى 903.7 نقاط.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث