تعمل على تعزيز الكفاءة الأمنية وإيجاد نظام مراقبة وتفتيش فعال للطرود والبضائع والشاحنات

مجلس الوزراء: لجنة لرفع كفاءة العمل في المنافذ البحرية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

L1(54).pngعقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي أمس، في قاعة مجلس الوزراء بقصر بيان برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس المجلس.
وعقب الاجتماع صرح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله، بأن المجلس استهل أعماله برفع أسمى آيات التهاني والتبريك لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بمناسبة الذكرى الثانية لتوليه مقاليد الحكم، مشيدا بعمق العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة التي تربط الكويت بالسعودية قيادة وشعباً.
وأوضح أن المجلس عبر عن بالغ الاعتزاز بما تشهده المملكة في عهده الميمون من نهضة تنموية بارزة شملت مختلف المجالات، وأصبحت محل فخر وإعجاب الجميع، سائلا المولى جلا وعلا أن يديم على خادم الحرمين الشريفين موفور الصحة ويسدد على طريق الخير والحق خطاه لمواصلة قيادة مسيرة الخير والنماء بالمملكة، وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وأن يحقق للسعودية المزيد من الرقي والنماء والازدهار في ظل قيادته الحكيمة.
وأضاف: ثم اطلع مجلس الوزراء على الرسالة الموجهة لصاحب السمو من الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، والتي تضمنت شكره وتقديره على المشاركة الفعالة للكويت في المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والاستثمار «تونس 2020» والذي استضافته تونس في نوفمبر من العام الماضي.
وتابع العبدالله «واطلع المجلس كذلك على الرسالة الموجهة لصاحب السمو، من رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي ، والمتضمنة الإعراب عن سرورها لحضور قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية الأخيرة ولقائها بأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس كما أشارت إلى الأهمية الكبيرة التي تعلقها المملكة المتحدة على علاقاتها العميقة والتاريخية مع دول الخليج وسعادتها بإطلاق الشراكة الاستراتيجية التي ستعزز العلاقات المشتركة بينهم، مؤكدة قوة العلاقات بين الكويت والمملكة المتحدة ولاسيما في مجالات الدفاع والأمن والتجارة والسعي المشترك لتطوير وتقوية التعاون البناء بين البلدين.
وقال: «ثم اطلع المجلس على الرسالة الموجهة لصاحب السمو، من رئيس البرلمان العربي السابق أحمد الجروان، والتي تضمنت الإعراب عن تقديره للكويت على حرصها ومساعيها لتعزيز التضامن بين الدول العربية الشقيقة كما تضمنت شكره على ما قدمته الكويت من دعم لمسيرة البرلمان العربي.
وأشار إلى أن مجلس الوزراء اطلع  ايضا على الرسالة الموجهة لصاحب السمو من المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ارثارين كازين، والتي عبرت فيها عن شكرها وامتنانها لاستجابة الكويت لحالة الطوارئ التي يقوم بها البرنامج في العراق، مشيرة إلى أن هذه المساهمة ستؤمن تقديم المساعدات الغذائية الطارئة لآلاف الأسر العراقية المتضررة.
وأضاف العبدالله «بناء على أمر صاحب السمو، وتقديرا من سموه لأهمية العمل الإنساني والخيري وانطلاقا من الدور التاريخي الذي تقوم به الكويت على الصعيدين الرسمي والشعبي، فقد قرر مجلس الوزراء إدخال العمل الخيري والتطوعي والإنساني كمادة تربوية في مناهج التعليم تدرس للطلبة في المدارس، تتضمن التركيز على مجموعة من القيم والمهارات والمعارف المتعلقة بالعمل التطوعي والخيري التي يؤمن بها المجتمع الكويتي بشكل منهجي مدروس وتسهم في ترغيبهم وتشجيعهم وحثهم عليه وممارسته وليصبح النظام التربوي والتعليمي في الكويت من خلال هذا النهج رائدا في هذا المجال ويعود بالنفع على وطننا العزيز وشعبه الكريم».
وذكر أن المجلس أعرب عن بالغ تعازيه وصادق مواساته إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، وللشعب الإيراني، بوفاة الرئيس الإيراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
ولفت العبدالله إلى أن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، أحاط المجلس علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد أمس الأول وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية ثامر آل سبهان، والتي تأتي في إطار الحرص المشترك على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، في كافة المجالات والميادين.
وتابع «ثم أحاط الخالد مجلس الوزراء كذلك علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخرا وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار، والتي تم خلالها بحث أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل توطيدها وتعزيز كافة المجالات والميادين».
وذكر العبدالله إنه ضمن إطار حرص الحكومة على متابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء الخاصة بتحصيل الديون المستحقة للدولة لدى المستفيدين بخدماتها استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه كل من وزير النفط وزير الكهرباء والماء عصام المرزوق، وزير التربية ووزير التعليم العالي محمد الفارس، وزير الدولة لشؤون الإسكان وزير الدولة لشؤون الخدمات ياسر أبل، تضمن عرضا للإجراءات التي تم اتخاذها من قبل كل من وزارة التربية والمؤسسة العامة للرعاية السكنية ووزارة الكهرباء والماء في سبيل تسوية المديونية المتراكمة المستحقة لهذه الجهات متضمنا المبالغ والإحصاءات المتعلقة بتلك المديونيات.
وأوضح أن المجلس قرر اعتماد توصية لجنة الشؤون الاقتصادية بتشكيل لجنة برئاسة وزير الدولة لشؤون الإسكان وزير الدولة لشؤون الخدمات، تضم في عضويتها ممثلين عن كل من «وزير الداخلية ومؤسسة الموانئ الكويتية والإدارة العامة للجمارك»، ولها أن تتولى التنسيق بين كافة الجهات المختصة لرفع كفاءة العمل في المنافذ البحرية ورفع قدرتها التنافسية في مجال التيسير التجاري وتطبيق الآليات الحديثة في مفهوم إدارة الموانئ وتفادي تشابك الاختصاصات والصلاحيات في مجال عمل الموانئ وإجراءات استيراد وتصدير السلع والمنتجات.
وأضاف «كما تختص بمتابعة انجاز رفع كفاءة العمل في المنافذ البحرية وتطوير التجهيزات والعمليات المتصلة بالمناولة والرافعات واستخدامات الأرصفة ومناطق التخزين وحركة نقل البضائع وتطوير الإجراءات القانونية والإدارية والفنية المرتبطة بذلك وتعزيز الكفاءة الأمنية للوصول إلى نظام مراقبة وتفتيش فعال للطرود والبضائع والشاحنات وتقليص الدورة المستندية المرتبطة بالتخليص والفحص الجمركيين مع تحقيق الربط الالكتروني بين الجهات المختصة وزيادة فاعلية طاقم الوظيفتين وتأهيلهم بشكل مستمر وأيضا تنسيق وتوحيد سلطة القرار في المنافذ البحرية على كافة الأجهزة ووضع الترتيبات العملية وتهيئة البيئة التنظيمية والقانونية اللازمة لتحقيق أفضل آليات العمل في المنافذ البحرية والجمركية على أن ترفع اللجنة تقريرا بنتائج أعمالها إلى مجلس الوزراء خلال 3 أشهر من الآن».
وقال العبدالله «كما أبن مجلس الوزراء وزير التجارة والصناعة الأسبق الراحل هشام العتيبي، الذي وافته المنية الأسبوع الماضي، مستذكرا بكل التقدير جهود الفقيد المخلصة في خدمة وطنه في مختلف المواقع التي تقلدها سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته».
وتابع: «ثم بحث المجلس شؤون مجلس الأمة واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة، كما بحث الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد تابع المجلس ما أسفرت عنه جهود الأجهزة الأمنية في السعودية مؤخرا، في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها منوها بما تبديه السعودية من حزم وجدية في مواجهة الإرهاب والقضاء عليه».
ولفت إلى أن المجلس أعرب عن تضامن الكويت ووقوفها إلى جانب المملكة بكل ما تملكه من إمكانات وطاقات لمحاربة قوى الشر والضلال التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في ربوع هذا البلد الأمن».
وأكد أن المجلس دان الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة إزمير التركية من خلال سيارتين مفخختين والذي أسفر عن قتيل وجرحى، مؤكدا موقف الكويت الثابت والمبدئي المناهض للعنف والإرهاب في كافة أشكاله وصوره، معربا عن خالص التعازي وصادق المواساة لحكومة وشعب تركيا ولأسر الضحايا والتمنيات للمصابين بالشفاء العاجل.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث