جريدة الشاهد اليومية

نقابة الكهرباء تطالب ببدلي الخطر والتلوث للعاملين بمحطات القوى

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كتب خالد العتيبي:

طالبت نقابة العاملين بوزارة الكهرباء والماء ديوان الخدمة المدنية بإقرار بدلي الخطر والتلوث لكافة العاملين في محطات القوى الكهربائية الذين يعملون تحت ضغوطات ومجال مغناطيسي عالي جداً وتلوث حقيقي ومواد كيميائية حارقة ومخزون نيتروجين يشكل خطراً على حياة وسلامة العاملين في هذه المحطات .
‎وقال السكرتير العام للنقابة نواف بويابس، إن الديوان أوقع ظلماً وإجحافاً بحق عدد كبير من العاملين في محطات القوى عندما أجاز بدلي الخطر والتلوث لتخصصات وأقسام  معينة  دون أخرى رغم أن ظروف وطبيعة ومكان العمل هو ذاته، مشيراً إلى أن الوزارة قامت بمخاطبة الديوان أكثر من مرة بتعميم بدلي الخطر والتلوث على العاملين في محطات القوى، خاصة بعدما أكدت على ذلك الدراسات التي انتهت إليها الجهات المعنية كالهيئة العامة للبيئة كونها الجهة الحكومية المتخصصة بالكشف عن الملوثات والأخطار النابعة من محطات القوى وغيرها، والتي أكدت في كتابها ودراساتها أن العاملين بهذه المحطات يتعرضون لضوضاء عالية ودرجة حرارة عالية ورطوبة شديدة وغيرها من الأخطار والملوثات!. وأضاف بويابس أن «ما يقوم به العاملون في محطات القوى عملاً جباراً يستحقون عليه ما هو أكبر من البدلات التي طال انتظار إقرارها رغم ضآلة قيمتها التي تتراوح مابين 30 و35 ديناراً، ‎والتي لا تتناسب إطلاقا حتى في حال إقرارها مع ما يقوم به العاملون وما يتعرضون له من مخاطر العمل، ‎والذي لا يقل في أهميته وحيويته عما يقوم به زملاؤهم في مصافي النفط مع فارق الراتب والمزايا، ‎وهو ما يجعلنا نطالب الجهات المعنية بسرعة أنصاف العاملين في محطات القوى وإقرار ما يستحقونه من بدلات دون مماطلة».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث