جريدة الشاهد اليومية

اتفاق نيابي حكومي على التهدئة والتصدي للإرهاب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_4(305).JPGاتفقت السلطتان التشريعية والتنفيذية على أخذ الإجراءات اللازمة معاً والسير بالتوازي جنباً إلى جنب على طريق المحافظة على الاستقرار المنشود بما تقتضيه حاجة الأمن في البلد.
وأكدت مصادر لـ «الشاهد» أن هناك اتفاقاً ضمنياً بين السلطتين التنفيذية والتشريعية بعدم تأجيج الأوضاع السياسية، خصوصاً في القضايا المتعلقة بالشؤون الأمنية الدولية الملتهبة، وأيضا المحلية منها والبعد عن إثارة النعرات الطائفية المقيتة، وضرورة العمل على وحدة الصف وتكريس الوحدة الوطنية بين أفراد المجتمع والدفع باتجاه استتباب الأمن والأمان، مشددة على وجوب إقرار الاتفاقيات الدولية بشأن تبادل المعلومات وتسليم المجرمين، وتفعيل موادها على أرض الواقع بين الدول الموقعة عليها ردعاً للإرهاب.
وأكدت المصادر أنه تم الاتفاق بين السلطتين على تهدئة الأوضاع في الداخل، وعدم الانجرار خلف ما يحدث في الخارج بطلب عقد جلسات خاصة أو إقامة ندوات أو اعتصامات حول بعض القضايا المتعلقة بالشأن الاقليمي إلا باتفاق مسبق بين الحكومة والبرلمان، مبينة أنه بات من الضروري إقرار الاتفاقية الأمنية الخليجية التي مازالت حبيسة أدراج لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية، وسرعة إقرار القوانين المتعلقة بالأمن، لأن هذه الاتفاقية والقوانين المتعلقة بالأمن أصبحت من الأمور المسلّم بها لمساعدة الأجهزة الأمنية في منظومة دول مجلس التعاون الخليجي من أجل التصدي للقلاقل والعمليات الإرهابية التي يقوم بها ضعاف النفوس والحد من تحركاتهم المشبوهة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث