الأغلبية النيابية في جيب الحكومة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_3(980).pngانفرط مسباح الثقة بين النواب، وتناثرت حبيباته، لذلك لم نعد نرى تحركاً نيابياً ملموساً تجاه القضايا التي تهم الشارع، والاكتفاء بملء البالون الإعلامي بالتصريحات، وقريباً سينفجر وينكشف المستور لأبناء الشعب الكويتي.
وأكدت مصادر لـ «الشاهد» أن الثقة انعدمت بين النواب أنفسهم، وبينهم وبين الحكومة، لذلك لم يتقدم أي نائب حتى بأي خطوة عملية ملموسة بخصوص القضايا المطروحة، خوفا من أن يترك وحيداً، مبينة أن التصويت على الرئاسة والذي خالف كل التوقعات كان له الأثر البالغ في فقدان الثقة، وكشفهم للعامة بأنهم يقولون ما لا يفعلون.
وقالت إن النواب لن يستطيعوا تحريك المياه الراكدة، لأنهم لا يريدون العودة إلى الشارع والتمتع بالأضواء من خلال تصريحاتهم التي ملأت البالون الإعلامي، والذي سوف ينفجر، مشيرة إلى أن الحكومة تمتلك الأغلبية النيابية لتمرير ما تراه مناسباً من القوانين، رغم  عودة المقاطعين، وهي تتعامل مع البرلمان بأسلوب «خذ وهات»، ووفق ما هو متاح لها دستورياً، وخير دليل على أنها تجيد اللعبة السياسية، تأخرها في تقديم برنامج عملها الذي يفترض أن يقدم فور تشكيلها، والتأخر في ذلك ما هو إلا ورقة سياسية كشفتها الحكومة لتجس نبض البرلمان الذي بات نوابه يتوجسون خيفة من بعضهم بعضاً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث