جريدة الشاهد اليومية

بعد وفاة مهاجرة.. احتجاجات في مركز استقبال إيطالي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_0(25).pngقال مسؤولون إن مهاجرين حاصروا العاملين داخل مركز استقبال في شمال إيطاليا احتجاجا على الأوضاع المعيشية هناك بعد وفاة امرأة شابة.
وأوضح رئيس بلدية كونا لتلفزيون (لا روبابليكا) أن المرأة، التي تبلغ من العمر 25 عاما، وهي من كوت ديفوار توفيت لأسباب طبيعية على ما يبدو بعد ظهر الاثنين في المركز بكونا القريبة من مدينة البندقية الإيطالية.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن باقي المهاجرين شعروا بالغضب وقطعوا التيار الكهربائي عن المركز وبدأوا في إشعال حرائق وسد المخرج، مما أدى لحصار 25 عاملا بالمركز في الداخل.
وقال رئيس البلدية، ألبرتو بانفيليو، إن الهدوء عاد للمركز الذي يؤوي ما يصل إلى 1500 شخص في منشأة كانت مخصصة في الأساس لإيواء 15 مهاجرا، ويقيم العديد من المهاجرين في خيام.
وأضاف أنجيلو سانا قائد الشرطة المحلية لصحيفة (لا نوفا ديفينيسيا إي ميستري) أن الشرطة أقنعت المحتجين بفتح البوابات بعد منتصف ليلة الثلاثاء بقليل والسماح للعاملين بالمغادرة وإعادة توصيل التيار الكهربائي.
وقالت تقارير سابقة إن الاحتجاجات كانت بسبب تأخر وصول سيارة إسعاف لنقل المرأة المريضة، لكن بانفيليو قال إن سيارة الإسعاف وصلت على الفور.
وأضاف: "لا علاقة لهذه الوفاة بالتركيز العالي (للمهاجرين) لكنني آمل أن تكون مفيدة في تغيير الوضع الذي لم يعد من الممكن استمراره".
وقال لوسائل إعلام محلية إن المركز افتتح في عام 2015، وتضخمت الأعداد بشكل واضح العام الماضي، ويبلغ عدد سكان كونا نفسها نحو 190 نسمة.   
وهذا المركز هو أحد مراكز الاستقبال المؤقتة العديدة في إيطاليا، والتي تؤوي أكثر من 136 ألف شخص، وفي الأعوام الثلاثة الماضية وصل نحو نصف مليون مهاجر إلى إيطاليا على متن قوارب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث