جريدة الشاهد اليومية

لإيقاف الهدر وتفادي تأخر المشاريع

شروط جديدة تجرم بيع المناقصات بالباطن

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_3(975).pngعلمت «الشاهد» أن لجنة المناقصات ستحدد شروطاً جديدة للعقود تمنع بيع المناقصات بالباطن من الشركات التي يرسو عليها تنفيذ المشاريع إلى شركات أخرى.
وأكدت مصادر لـ «الشاهد» ان أغلب المناقصات تتعرض للسرقات وهدر الأموال من خلال بيعها لشركات صغيرة تتسبب في فشل تنفيذ المشاريع، وتهدر الوقت والأموال، ولا يستطيع أحد محاسبة المقاول الذي يفعل ذلك.
وأوضحت ان تطبيق شروط جديدة بالعقود تجرم بيع المناقصات سوف يلزم الشركات بتنفيذ المشاريع بنفسهاوتعرض المقاول المخالف للمساءلة القانونية حال بيعه للمناقصات بالباطن وهذا قد يساهم بشكل كبير في الحفاظ على الميزانيات والتزام الشركات بالموعد المحدد لتسلم المشروع ووفق المواصفات الموجودة بالمناقصة.
وطالبت المصادر بضرورة صياغة تلك الشروط بشكل قانوني خالٍ من الثغرات التي قد يفلت بها المقاول المخالف، مشيرة إلى ان هناك بعض الشروط المطاطة التي تحمل بعض المصطلحات التي قد تكون طوق نجاة بدلاً من أن تكون شروطاً للمخالفين.
ورأت المصادر ان لجنة المناقصات تأخرت كثيراً في تحزيم مناقصاتها بتلك الشروط الصارمة، ما تسبب في استفحال ظاهرة البيع بالباطن للمناقصات التي تربحت من ورائها شركات كثيرة وأهدرت أموال طائلة في صيانة المشاريع الفاشلة بسبب هذه المشكلة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث