جريدة الشاهد اليومية

السعودية لن تتخذ إجراءً أحادياً ولكن بالتوافق بين الدول كافة

الفالح: استمرار خفض إنتاج النفط مطروح حسب حاجة الأسواق

أرسل إلى صديق طباعة PDF

E3(8).pngقال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، خالد الفالح، إن احتمالية استمرار خفض الإنتاج مطروحة، ولم يغلق الباب على تمديد خفض الإنتاج، إذا كان هناك حاجة للأسواق لأي إجراء إضافي سواء بتمديد أو تغيير مستويات الإنتاج فستدرس في حينها ويجري الاتفاق من خلال 24 دولة.
وأضاف الفالح، امس أن السعودية لن تتخذ إجراءات أحادية. ولكن من خلال التوافق بين الدول كافة لاتخاذ الإجراء المناسب في حينه، «ومن السابق لأوانه أن نتنبأ بما سيتم بعد الربع الأول من العام المقبل».
وعن تقليص صادرات المملكة إلى 6.6 ملايين برميل يومياً وتأثيرها على البلاد، قال: «عملية الاستثمار في قطاع النفط في السعودية، لن تتأثر إطلاقاً بهذا الاتفاق المؤقت، فالطاقة الإنتاجية للسعودية ما زالت 12 مليون برميل، ونستثمر في المحافظة على هذه الطاقة الإنتاجية».
وتابع: «أرامكو تستمر حسب خطة استراتيجية بعيدة المدى، للاستثمار في احتياطياتها وفي الاستكشاف وتقدير الاحتياطي الكامل في باطن الأرض في السعودية».
وأوضح أن ما يحدث في الوقت الراهن من تحكم الإنتاج والصادرات تعد أموراً قصيرة المدى مرت السعودية بها على مدى عشرات السنين، من تذبذب في الإنتاج والصادرات، ولكن الاستثمار الاستراتيجي في السعودية في قطاع البترول لا يتأثر بالمتغيرات الوقتية في السوق.
وأجرى الفالح مباحثات مع وزير النفط العراقي جبّار اللعيبي، والوفد المُرافق له، امس الاول، خرجت باتفاق في الرؤى بين البلدين يرمي إلى ضمان استقرار أسواق النفط العالمية وتعزيز المكاسب التي تحققت فيها في الفترة الأخيرة.
وكان منتجو النفط من داخل أوبك وخارجها قد اتفقوا على تمديد اتفاقية خفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يومياً إلى مارس المقبل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث