جريدة الشاهد اليومية

الأسهم الصغيرة جذبت المتداولين وساهمت في صعود المؤشرات خلال الاسبوع

بورصة الكويت تخالف التوقعات وترفع سيولتها 36.5%

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كتب رائد هواش:

ارتفعت سيولة بورصة الكويت خلال الأسبوع الماضي بنسبة 36.5% لتصل إلى 92.89 مليون دينار، مقابل 68.07 مليون دينار في الأسبوع السابق له.وبلغ حجم التداولات الأسبوعي للبورصة 424.94 مليون سهم، مقابل 353.46 مليون سهم بالأسبوع قبل الماضي، بارتفاع نسبته 20.2%. وارتفعت الصفقات بنحو 19.5% الى 17.78 ألف صفقة، مقارنة بنحو 14.88 ألف صفقة في الأسبوع السابق له لتخالف التوقعات خلال الصيف.
وواصلت مؤشرات السوق ارتفاعها بشكل جماعي للأسبوع الثاني على التوالي، حيث صعد السعري 0.6% بإقفاله عند النقطة 6885.84، مقارنة بـ 6845.01 في الأسبوع قبل الماضي، رابحاً 40.83 نقطة.كما ارتفع المؤشر الوزني للبورصة 1.16%، بمكاسب بلغت 4.88 نقاط، وصعد كويت 15 بنحو 0.75%، مسجلاً أرباحاً تجاوزت 7 نقاط.
وجاء ارتفاع البورصة بفضل الأوامر الانتقائية من جانب المتداولين الأفراد والمحافظ المالية والصناديق الاستثمارية صوب الشركات التشغيلية في معظم القطاعات القيادية.
وجذبت الاسهم الصغيرة والمتوسطة التي تتراح أسعارها بين 100 و50 فلسا اهتمام المتعاملين حيث شكلت هذه الشريحة من الشركات عاملا مهما في إغلاقات المؤشرات الرئيسية لاسيما المتعلقة بمؤشر القيمة.
ولعبت الكثير من الأخبار الإيجابية للشركات المدرجة دورا في استهداف أسهمها وأسهم العديد من شركاتها سواء التابعة أو الزميلة مما عكسته أوامر المتعاملين الصغار حيث ترى أغلبيتهم أن المستويات السعرية للاسهم باتت في مقدورهم أكثر من أي وقت مضى خلال شهر أغسطس.
وقال المحلل الفني لسوق المال، حسن الكندري إن المؤشر السعري للبورصة تمكن في نهاية تعاملات امس الأول من اختراق المقاومة 6850 نقطة وبكمية عالية، وهو مؤشر إيجابي يوحي بالمزيد من الصعود.
وأضاف أن استمرار صعود المؤشر السعري مرهون بنجاحه في المحافظة على منطقة 6850، والتي تحولت إلى دعم، علماً بأن أول مقاومة تكمن عند مستوى 6900 نقطة.
وتوقع أن يستهدف السعري مستوى 7065 نقطة كهدف أول، مروراً بمنطقة تذبذب عند مستوى 6945 نقطة، مشيراً إلى أن الهدف الثاني يكمن عند مستويات 7160 - 7180 نقطة.
ولم تخل وتيرة الأداء العام من بعض الأسباب الفنية البحتة التي تمثلت في عمليات جني الأرباح جراء الضغوطات التي طالت أسهم الشركات التي كانت قد شهدت ارتفاعات سابقة علاوة على جني الأرباح الذي كان في اتجاه أسهم متنوعة لاسيما المنضوية تحت قطاعات المقدمة كالمصارف والاتصالات وغيرهما.
وعلى صعيد الجلسة الختامية امس الاول فقد كانت بارزة حالات النشاط التي بدأت مبكرا مع فترة العروض والطلبات قبل بدء الحركة حيث طلبت أسهم شركات تشغيلية لاسيما في قطاع الاتصالات بقيادة شركة زين التي استمرت في أدائها الإيجابي لليوم الثاني على التوالي كما بدا من منوال أداء الحركة في الدقائق الأخيرة مما رفع القيمة النقدية بفضل الدخول على أسهم بعض المجموعات الاستثمارية ومنها أسهم شركات مجموعة الاستثمارات الوطنية وبعض أسهم الشركات مثل أعيان وتجارية وغيرهما الكثير من الشركات التي لديها عقود أو إبرام صفقات مستقبلية.
وتابع بعض المتعاملين إيضاحا عن الإفصاح عن نية شراء أسهم الشركة الكويتية للمنتزهات من جانب الشركة التجارية العقارية علاوة على إيضاح شركة المباني بشأن التداول غير الاعتيادي وإفصاحا مكملا من الكويتية للاستثمار عن معلومة جوهرية.
واهتم بعض المتعاملين بإفصاح عن إتمام عملية بيع لشخص مطلع على أسهم شركة دبي الأولى للتطوير العقاري إضافة إلى تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة لمصلحة حساب وزارة العدل - إدارة التنفيذ.
واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها يوباك وتحصيلات ونابيسكو وآفاق وسينما في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 67 شركة وانخفاض أسهم 44 شركة من إجمالي 130 شركة تمت المتاجرة بها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث