المحليات

خلال فعالية «صوت الكويت» في فيينا

محمد العبدالله: الدبلوماسية الثقافية تعتبر بوابتنا لنشر رسالتنا السامية

قال نائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ محمد العبدالله ان اقامة فعالية «صوت الكويت» في عاصمة الفن فيينا تنضوي تحت مفهوم الدبلوماسية الثقافية التي تمثل قاعدة للتفاهم والاحترام المتبادل والتي تمد جسورا للتواصل الحضاري والثقافي والانساني.
جاء ذلك في تصريح له بمناسبة مشاركة الفرقة الموسيقية لمركز جابر الاحمد الثقافي في اول فعالية فنية كويتية بعنوان «صوت الكويت»، والتي اقيمت في فيينا على هامش فعاليات العام الثقافي العربي – النمساوي وتزامنا مع احتفال الكويت بالأعياد الوطنية.
واضاف العبدالله أن الدبلوماسية الثقافية تعتبر بوابة للتعاون الهادف الى نشر رسالة الكويت السامية تحت قيادة قائد العمل الانساني سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد، بغية تحقيق السلام ونشر ثقافة المحبة بين شعوب دول العالم.
واكد حرص الكويت على اطلاع المجتمعات الاوروبية على المكون الثقافي الكويتي، وما توليه الكويت من أهمية كبيرة للثقافة باعتبارها عاملا مها واساسيا في نشر الوعي الحضاري بين شعوب العالم وتعزيز التقارب والتآلف بين الامم ولاسيما الدول التي تكتنز ارثا ثقافيا كبيرا مثل النمسا.
وقال العبدالله ان اقامة مثل هذه الفعالية الفنية الكبيرة تعتبر لبنة جديدة في جدار علاقات التعاون الكويتية -النمساوية المتميزة وتأكيدا على رغبة البلدين في مواصلة تعزيز تلك العلاقات وتعميق التفاهم المشترك في مختلف المجالات.
وشارك في الحفل الرئيس النمساوي السابق هاينز فيشر ونخبة من السياسيين وسفراء الدول المعتمدين لدى النمسا وعدد من مديري المنظمات الدولية في منظمة الامم المتحدة في فيينا، فضلا عن مشاركة نخبة من المثقفين ورجال الصحافة والإعلام.
ويهدف العام الثقافي العربي -النمساوي الى التعريف بالثقافة العربية بين النمساويين في مجالات الآداب والفنون والموسيقى وغيرها حيث ستكون هناك عدة فعاليات خلال هذا العام في النمسا وفي مختلف العواصم العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق