حكايات

«ملاقيف …الشو»؟

برز «ملاقيف الشو» لغاية في نفس يعقوب، محملين الأمور أكثر مما تحتمل.
ملقوف يحاول كسب «أصوات»، فيرفع السقف، وآخر يضرب من تحت الحزام، وثالث مع الخيل يا شقرا.
«اعرابي» ذهل من ردود فعل المهرجين، الباحثين عن موطئ قدم، باي شكل من الأشكال، فقال لجحا: «شفيهم استخفوا»
جحا رد بقوله: «ما احد درى عنهم، لأنهم يمارسون العبث».
…بسكم لقافة؟
جحا •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق