الرياضة

قمة بين السيتي والريال … ويوفنتوس ضيف ثقيل على ليون

يعود المدرب الإسباني بيب غوارديولا مجدداً إلى ملعب «سانتياغو برنابيو» حيث يقود مانشستر سيتي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد في لحظة فارقة للنادي الملكي بالموسم.
ويحل المان سيتي ضيفاً على الريال في لحظة مصيرية للملكي هذا الموسم بعد أن خسر صدارة الدوري الإسباني لصالح غريمه برشلونة إثر سقوطه السبت أمام ليفانتي بهدف نظيف وفوز الفريق الكتالوني بخماسية بيضاء على إيبار.
كما تقام المباراة قبل أربعة أيام من مواجهة الكلاسيكو المرتقبة أمام برشلونة الأحد المقبل في الجولة الـ26 من الليغا في «سانتياغو برنابيو» والتي قد تقرب الفائز بها من لقب الدوري.
لذا فتمثل هذه الزيارة تهديداً على كتيبة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي سبق ووصف غوارديولا بأفضل مدرب في العالم، لا سيما وأن تركيز المان سيتي بات منصباً على الفوز بدوري الأبطال لأول مرة في تاريخه، في ظل انعدام فرصه تقريباً في التتويج بالدوري الإنكليزي الممتاز الذي اقترب ليفربول من حسمه.
وسيحاول غوارديولا من جديد الفوز بالتشامبيونزليغ مع فريق غير برشلونة الذي أحرز معه اللقب عامي 2009 و2011، لكنه فشل في حصده مع بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي.
وتعد هذه المرة الثانية التي يصطدم فيها غوارديولا بريال مدريد في دوري الأبطال منذ أن ترك برشلونة، إذ التقى بالملكي في نصف نهائي البطولة موسم 2013-2014 بينما كان على رأس الإدارة الفنية لبايرن ميونيخ، لكنه خسر وتوج حينها الميرينغي باللقب بعد فوزه على أتلتيكو مدريد في النهائي.
وبانتصاره وقتها، فك الريال العقدة التي سببها له غوارديولا بينما كان مدربا لبرشلونة إذ فاز على الملكي في 9 من أصل 15 مباراة جمعتهما وتعادل في 4 وخسر 2 فقط، كما أطاح بالميرينغي من التشامبيونزليغ في نصف نهائي 2011 وحصد بعدها اللقب.
ولعب مانشستر سيتي وريال مدريد في دوري الأبطال من قبل 4 مباريات، حيث أطاح الفريق الإسباني قبل 4 سنوات بخصمه الإنكليزي.
وفي موسم 2012-2013 كان الفريقان في نفس المجموعة بدور المجموعات وفاز الريال في البرنابيو وتعادل في «الاتحاد» ليبلغ الملكي ثمن النهائي من المركز الثاني ويودع السيتي البطولة.
ويستقبل ليون فريق يوفنتوس في واحدة من المواجهات شبه المحسومة، فالفريق الفرنسي صاحب الأداء المتواضع حاليا يصطدم بالبيانكونيري متصدر الدوري الإيطالي والمرشح بقوة للقب هذا الموسم.
وقد خسر ليون 6 من آخر سبع مباريات خاضها في ثمن نهائي دوري الأبطال ولم يتمكن من قبل من الفوز على يوفنتوس الذي لم يخسر في ثمن نهائي التشامبيونزليغ منذ أربعة أعوام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق