حكايات

عالي… ونازل!

علا أعرابي يسمونه «عالي»، وعلت مرتبته، واعتلى موقعا، وبدا يشوف المارة وعابري السبيل في القرية بفوقية وعلو، وشفّط على من هم دونه، أمثال الاعرابي «نازل» ورفيقه «دون الدون».
الأعرابي العالي، أعماه «التعالي»، فسقط من علو، وتساقطت «حمولته»، فاستنجد بالاعرابي «نازل»، فقال له: «تكفى يا ابن الحلال، انزل لي علشان أصعد»!
ضحك الأعرابي النازل، قائلا: «هل تذكر لما كنت على شفا حفرة، أنت وأبوك، ومددت لك يدي، وعندما اشتد ساعدك عضيتني… الحين دوري، أنت اسمك نازل، وانا العم العالي الجديد»!
…زرعت أنا… وغيري حصد!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق