حكايات

بطرف عينه!

أعرب «أعرابي» عن خيبة أمله، لفرار رفاقه من بين يديه، بعد أن كانوا يمجدونه وينفخون في ريشه، حتى أصبح المصدر الوحيد للريش.
الأعرابي قال لجحا: «أنا العراب، ماكو أحد غيري، حتى أنني أفهم بلغة الإشارة، لغة العيون وحركة الشفايف واليدين والرجلين و«الصماخ»!
رد جحا بقوله: «عيل ليش ما فهمت حركة يدي منذ البداية، فقد كانت واضحة، تعني اغسل إيدك بعد»؟
…سلّم عليّ بطرف عينه وحاجبه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock