الرياضة

باريس ودورتموند يرغبان في مواصلة المسيرة

ليفربول في اختبار أوروبي أمام أتلتيكو مدريد بـ «الأبطال»... الليلة

تعود ليالي الأبطال مرة اخرى اليوم بإقامة مباراتين من العيار الثقيل، حيث يسعى ليفربول المتوهج محلياً الى اعادة نسخته الاوروبية من الموسم الماضي عندما حقق اللقب، وذلك حين يواجه اتلتيكو مدريد في مهمة صعبة للغاية على الفريقين، سواء الفريق الاسباني بقيادة سيميوني او كتيبة ليفربول بقيادة كلوب وهو ما يعني اننا امام مواجهة فنية خاصة سواء داخل الملعب او خارجه.
كل فريق يحترم الآخر بشكل كبير ويعرف جيداً أنه يملك الكثير من نقاط القوة، وبالتالي وجب التركيز من الدقيقة الاولى حتى الأخيرة، لاسيما وان مثل هذه المباريات تحسم من خلال التفاصيل الصغيرة والامور التي لا ينظر اليها البعض باهتمام كبير.
ليفربول يمر بفترة قد تكون هي الافضل في تاريخه بعد ان حقق 25 انتصارا من اصل 26 في الدوري المحلي وبات على بعد خمس مباريات فقط لحسم اللقب.
وأتلتيكو مدريد يريد ان يعوض نتائجه السيئة في الفترة الاخيرة على المستوى المحلي ويعتبر ان دوري الابطال بوابة اساسية ومهمة من اجل انجاح موسمه.
وسيحاول سيميوني ان يلعب بنفس أسلوبه وهو الضغط المستمر وتضييق المساحات على حامل الكرة في ليفربول ومحاولة استغلال العامل البدني جيداً.
يملك اتلتيكو مدريد بعض العناصر المهمة التي يأتي على رأسها حارس المرمى اوبلاك والذي يقف دائما حصناً منيعاً امام هجوم الخصم بفضل قدراته الكبيرة والعالية.
وبخلاف اوبلاك هناك ايضا ساؤول وسافيتش وليمار وموراتا وتريبيير وكوستا وبقية نجوم الفريق الذين يسعى سيميوني الى اخراج افضل ما لديهم في لقاء اليوم.
على الجانب الآخر تبدو تشكيلة ليفربول مثالية بعودة السنغالي ساديو ماني مرة اخرى من الاصابة لتلك التشكيلة بوجود اليسون بيكر في حراسة المرمى وامامه الرباعي فان دايك وغوميز وروبيرتسون وارنولد وفي وسط الملعب هندرسون وفابينيو وفينالدوم وفي المقدمة الثلاثي الهجومي محمد صلاح وساديو ماني وفيرمينيو.
وفي المباراة الثانية ستكون هناك مواجهة محفوفة بالمخاطر تجمع بين باريس سان جيرمان امام بروسيا دورتموند في مباراة عاطفية بالنسبة لفريق الالماني توخيل الذي عمل سابقا مع دورتموند وبات اليوم مطالبا بالفوز.
باريس سيلعب المباراة بالكثير من الضغوط بعد ان واجه العديد من الانتقادات في السنوات السابقة بسبب ابتعاده عن المنافسة على لقب الأبطال والاكتفاء بالبطولة المحلية الفرنسية.
باريس يعول على كيلور نافاس في حراسة المرمى وامامه تياغو سيلفا وماركينيوس وجايا ودي ماريا ومبابي ونيمار وهي المجموعة التي يمكنها ان تصنع الفارق بشكل كبير.
وفي دورتموند يمكن القول إن سانشو هو محور الاداء واخطر لاعبي الفريق الالماني بفضل قدراته على صناعة الفرص وتسجيل الأهداف ومعه ايضا ريوس وغوتزه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock