الإقتصاد

تتفوق على الأسواق الناشئة

أدوات الدين الخليجية المقومة بالدولار تحقق أفضل أداء في 7 أعوام


حققت أدوات الدين الخليجية المقومة بالدولار في العام الماضي 2019 أفضل أداء لها منذ 7 أعوام، ليتفوق أداؤها في الأسواق الثانوية على معظم سندات الأسواق الناشئة، بمكاسب هي الأعلى للمستثمرين فيها منذ 2012 راوحت ما بين 14.3 و14.6% في ظرف 12 شهرا فقط. ومن أجل قياس أداء تلك الديون في الأسواق الدولية، تمت الاستعانة بمؤشرات تتبع أداء مجموعة معينة من أدوات الدين، بحسب درجة التصنيف الاستثماري أو المنطقة الجغرافية لجهة الإصدار.
وأظهر مؤشر «أدوات الدين الخليجية ذات التصنيف الاستثماري «أي من A+ فما فوق»، تسجيل أرباح وصلت إلى 14.3%.في حين تفوق مؤشر «الديون الخليجية ذات التصنيف الاستثماري A وما دونه» على مؤشرات القياس لأداء الديون في الأسواق الناشئة من الدرجة الاستثمارية التي سجل أقصاها عائد 14%، بعد أن حقق المؤشر الخليجي عائد 14.6%.وكان العامل الأكبر الذي دعم أداء أدوات الدين الخليجية هو الانضمام لأهم مؤشرات السندات في الأسواق الناشئة وبحث المستثمرين عن العائد في زمن الفائدة السالبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق