حكايات

معارك… خاسرة!

خاض «أعرابي» معركة جانبية، فخسرها، وخسر مؤيديه، واحداً تلو الآخر، لكنه لم يقتنع، بسبب الدبيجة اللي يتمصلحون من ورائه؟
ويخوض الأعرابي إياه، معركة شخصية،وظهرت بوادر الخسارة، إلا ان الدبيجة، قالوا له: «استمر، انت ملهم الفرسان، وانتصاراتك وصلت اقاصي الديار؟
الدبيجة اللي وياه، لا يرشون الأرض بالماء، ليمارسوا الدبكات والدنبكة والتدنبك، لأنهم يفضلون الدبج عالناشف؟
…اديها ميه تديك طراوة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق