الرياضة

ضمن منافسات الجولة الـ 23 من الليغا

برشلونة أخمد انتفاضة ريال بيتيس بثلاثية مثيرة

عوّض برشلونة خروجه المخيّب من كأس ملك اسبانيا وعاد بانتصار صعب بنتيجة 3-2 من ريال بيتيس ضمن منافسات المرحلة الثالثة والعشرين.
وعدل البرشا تأخره مرتين وخرج منتصرا 3-2 من ارض بيتيس بفضل «هاتريك» من التمريرات الحاسمة لنجمه الارجنتيني ليونيل ميسي.
وأجرى المدرب كيكي سيتين، الذي واجه الفريق الذي اشرف عليه بين عامي 2017 و2019، ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي خسرت امام بيلباو الخميس، مشركا الفرنسي انطوان غريزمان والتشيلي ارتورو فيدال وجونيور فيربو بدلا من انسو فاتي والكرواتي ايفان راكيتيتش وجوردي البا، فيما غاب المدافع جيرارد بيكيه لتراكم البطاقات الصفراء وحل مكانه الفرنسي سامويل اومتيتي.
ودخل البرشا الى اللقاء بعد اسبوع شهد مشاحنات بين ميسي والمدير الرياضي الفرنسي اريك ابيدال بشأن تصريحات الاخير عن تصرفات اللاعبين تحت اشراف المدرب السابق ارنستو فالفيردي.
وأظهر بيتيس نواياه في وقت باكر بعد أن تحصل على ركلة جزاء بعد مراجعة تقنية المساعدة بالفيديو «في آي آر»اثر لمسة يد على الفرنسي كليمان لانغليه بعد تسديدة من مواطنه نبيل فقير، انبرى لها سيرخيو كاناليس وأرسل الحارس الالماني مارك-اندريه تير شتيغن في الاتجاه المعاكس، الا ان برشلونة رد التحية بعد ثلاث دقائق بهدف رائع بعد أن رفع ميسي الكرة ببراعة من خلف المدافعين وصلت الى الهولندي فرنكي دي يونغ داخل المنطقة، مهدها لنفسه بصدره قبل ان يتابعها على الطائر بيمناه في الشباك.
وأهدر ميسي فرصة محققة عندما وصلته الكرة من غريزمان الى داخل المنطقة، الا انه تأخر في تسديدها قبل ان يتصدى لها الحارس جويل روبليس.
ونجح النادي الاندلسي في التقدم بالنتيجة مجددا عندما خسر فيدال الكرة في منتصف الملعب لتصل الكرة الى فقير وينطلق بها نحو مشارف المنطقة قبل ان يسدد كرة صاروخية بيسراه على يسار تير شتيغن.
وبات فقير المنتقل الى بيتيس في صيف 2019، أول لاعب في النادي الجنوبي يسجل في اول مباراتين له في الليغا ضد البرشا في القرن 21، بعد أن سجل في اللقاء الذي خسره فريقه 2-5 في المرحلة الثانية في أغسطس لفائت، وفق موقع «اوبتا» للاحصاءات.
الا ان النادي الكتالوني نجح في خطف التعادل قبل الاستراحة عندما رفع ميسي كرة طويلة من ضربة حرة سقطت أمام سيرجيو بوسكتس على باب المرمى فتابعها في الشباك، وسط اعتراض من مدرب بيتيس روبي ولاعبيه لوجود دفعة على مارك بارترا لاعب برشلونة السابق، الا ان الحكم لم يحتكم الى التقنية وابقى على قراره «45+3».
وكاد ميسي يمنح بطل اسبانيا في الموسمين الأخيرين تقدما باكرا في الشوط الثاني عندما سدد كرة قوية من داخل المنطقة تصدى لها روبليس ببراعة «47»، قبل أن يسدد الارجنتيني كرة ساقطة رائعة كادت أن تخدع الحارس الا انها مرت بجانب القائم «67».
وتقدم البرشا للمرة الاولى في النتيجة من ركلة ثابتة أخرى بعدما رفع ميسي كرة طويلة وصلت الى لانغليه داخل المنطقة تابعها برأسه في المرمى وسط اعتراض على وجود دفعة من الاخير على الارجنتيني غويدو رودريغيز «72»، قبل أن يكمل البرشا اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 79 لتحصل لانغليه على انذار ثانٍ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق