حكايات

…تمثيل!

أدى «أعرابي» مشهداً تمثيلياً مفضوحاً، في القرية، حيث ركب حصانا، وسوى شقلبة من فوق ظهر الحصان،ليعيد إليه الأضواء من جديد.
«الدبيجة» ومن في مستواهم، اللي ما يدرون بالتمثيلية، قفزوا كما تقفز الأرانب، ورشوا الأرض بالماء، وقالوا له: «برافو، لقد اتعبت من بعدك، يخرب بيتك عيد…عيد»!
جحا «طقها بالوجه»، فقال له: «مصختها هالمرة، المشهد اللي سويته ما يسويه رجل رزين، انت وين رايح»؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق