حكايات

…أزرق يا أزرق!

رفع «الفارس الأزرق» «سيفه الوردي» – نفس لون دشداشته – وركب «حصانه الأسود» – نفس لون قلبه –  وقال للدبيجة: «صفقوا لي، تراني احب التصفيق الحار، كلما اقربت من العدو»!
وخفق قلب «الفارس الأزرق»، خفقانا شديدا، ويكاد ان يغمى عليه من الخفقان، وكلما يتقدم خطوة، يتراجع خطوتين، وهو يقول للعدو: «يا ويلك مني، انت ما تعرفني عدل، جاك المد الأزرق»!
رد «العدو» بقوله: توخّر عني، لا أطقك طراق أطشرك، مسوي نفسك بطل عالمي وإقليمي»؟
…ابلع العافية يا أزرق؟  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق