حكايات

عفية…حظ!

هبط الحظ مجدداً على «محظوظ»، عندما فاز في «يا نصيب»، بمئة ناقة، ناقة تنطح ناقة!، مبرراً ما حصل بأنه ما كان يدري، إلا أن أبناء القرية، قالوا إن هذا ابليس!
وبعدها بيوم، فاز بسباق «ثيران»، وحصل على جائزة مليون درهم، درهم ينطح درهما، فجن جنون أبناء القرية!
وفي «مزاد الساعات»، اشترى «الابليس» ساعة بمئة درهم، وخلال دقائق، باعها بمليون درهم، حيث اكتشف أنها أثرية، ونادرة، وهنا أصيب أبناء القرية  بحالة هستيرية، وصاروا يمشون ويكلمون انفسهم!
…مصختها يا إبليس!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق