الرياضة

ريال مدريد ينتزع قمة الليغا بهدف في بلد الوليد

حقق ريال مدريد انتصارًا صعبًا بهدف دون رد، على بلد الوليد، مساء اول امس الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ 21 من الليغا.
وسجل هدف ريال مدريد الوحيد في اللقاء ناتشو فيرنانديز في الدقيقة 78.
وبهذا الانتصار يرفع ريال مدريد رصيده إلى 46 نقطة في صدارة ترتيب الليغا، بفارق 3 نقاط عن الوصيف برشلونة، بينما تجمد رصيد بلد الوليد عند 22 نقطة في المركز 16.
بدأ ريال مدريد المباراة بضغط مُبكر، وبالفعل نجح الميرينغي في تسجيل هدف التقدم عبر لاعب خط الوسط كاسيميرو في الدقيقة 11، لكن حكم المباراة ألغاه بداعي التسلل على البرازيلي، بعد اللجوء لتقنية الفيديو.
وكاد بلد الوليد أن يُسجل هدفًا في شباك الريال، عبر ركلة ركنية كادت أن تباغت كورتوا الذي تألق في إبعادها في الدقيقة 14.
وانحصر اللعب في خط الوسط، رغم أن ريال مدريد كان الأكثر خطورة، إلا أن لاعبي الميرينغي فشلوا في إيجاد الطريق نحو مرمى الحارس ماسيب.
وأرسل كاسيميرو تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، جاءت أعلى المرمى في الدقيقة 38.
وواصل لاعبو ريال مدريد الاعتماد على التمريرات القصيرة، بحثًا عن إيجاد ثغرة في دفاعات بلد الوليد، واستمرت المحاولات في العمق، لكن دون أي خطورة.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، ودون أي تسديدة بين إطاري المرميين.
ومع بداية الشوط الثاني، استمر ريال مدريد في سعيه نحو التسجيل، حيث انطلق كاسيميرو، وسدد كرة على مرمى بلد الوليد لكنها اصطدمت بالدفاع، وارتدت أمام رودريغو جويس الذي صوب من جديد لكن الحارس ماسيب أمسك بالكرة في الدقيقة 50.
وأهدر الفرنسي كريم بنزيما فرصة تسجيل الهدف الأول لريال مدريد في الدقيقة 58، حين سدد كرة برعونة شديدة أمسك بها حارس بلد الوليد دون عناء.
وقرر زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الدفع بلوكاس فاسكيز بدلا من إيسكو، لتنشيط الخط الهجومي، وكسر التكتلات الدفاعية لبلد الوليد.
ونجح ناتشو في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 78، حيث أرسل توني كروس كرة عرضية من الجهة اليمنى، سددها المدافع الإسباني بالرأس على يمين حارس أصحاب الأرض.
وسجل غوارديولا مهاجم بلد الوليد هدف التعادل في الدقيقة 87، لكن حكم المباراة ألغاه بداعي التسلل.
وواصل «زيزو» تدعيم فريقه، إذ أشرك فيدي فالفيردي بدلا من لوكا مودريتش، من أجل السيطرة بشكل أكبر على خط الوسط، وتأمين النتيجة، وأخيرًا أشرك لوكا يوفيتش بدلا من رودريغو جويس الذي اشتكى من آلام في الفخذ.
واستمر الحال كما هو عليه، حتى أطلق حكم اللقاء صافرة النهاية، مُعلنًا عودة الميرينغي لصدارة الترتيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق