المقالات

الصمت الاختياري Selective Mutism

Aالصمت الاختياري Selective Mutism هو أحد الاضطرابات النفسية الكلامية، التي يمتنع فيها الطفل بإرادته عن الحديث في المواقف الاجتماعية، مفضِّلاً الصمت على الكلام، رغم عدم وجود أي علَّة عصبية تمنعه من ذلك ويعتبر بعضُ الباحثين الصمت الاختياري شكْلاً من أشكال الرهاب الاجتماعي «social anxiety disorder», والذي هو حالة من القلق المزمن تسيطر على عقل الإنسان وتؤثر بصفة عامة على صحة وعقل وفكر الإنسان وينتج عنها حالة من الخجل والخوف تسيطر على كيان الإنسان, حيث تجعله يشعر دائماً وفي كل وقت بأنه مراقب من جانب الآخرين ومتربص به كل من حوله. وغالباً ما يقل الشعور بالخجل والتردد مع التقدم في السن, حيث يكتسب الفرد المزيد من الخبرات والمهارات في مختلف مجالات الحياة.
وعند مقارنة الحالة التي تعيشها البلاد خلال العقدين الماضيين وكذلك وضع المواطنين ووضع السلطتين التنفيذية والتشريعية مع حالة الصمت الإختياري «(Selective Mutism» والرهاب الاجتماعي. «social anxiety disorder» فقد اختلط الأمر عندي فمن المصاب يا ترى «بالصمت الإختياري «هل هو المواطن أم السلطة التنفيذية أم السلطة التشريعية؟
وكيف السبيل لعلاج هذا الصمت الاختياري أم أننا ننتظر لعل في مر السنين وتقدم العمر علاجاً شافياً للصمت الاختياري!
ودمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق