الأخيرة

كرسي «أوفلاين» مخصص لمدمني الهواتف الذكية

طورت مصممة بولندية تدعى «أجاتا نوفاك» «كرسياً مخصصا لمدمني الهواتف الذكية، والذي يمنعهم من الوصول إلى الإنترنت، لمساعدتهم على العودة إلى الواقع والاسترخاء، كما يوفر الكرسي- المنجد بالقماش الناعم والأغطية الرمادية- مساحة مريحة وحميمة وصامتة لعزل المستخدم عن البيئة المحيطة.
ووفقاً لموقع «ديلي ميل» البريطاني، تكمن الميزة الرئيسية بهذا الكرسي فيما يسمى بـ «الجيب غير المتصل بالإنترنت»، الذي يحول دون وصول إشارات الواي فاي وإشارات الهاتف المحمول إلى أي جهاز موصول بالداخل.
وقالت «نوفاك» ان الدراسات تشير إلى أن المستخدم العادي يفتح الهاتف 110 مرات في اليوم، ويحطم الرقم القياسي حتى 900، لذا بدأت في تطوير هذا الكرسي غير المتصل بالإنترنت منذ عام 2015، أثناء دراسة تصميم الأثاث في جامعة الفنون الجميلة في بوزنان ببولندا، وفي هذا الوقت، تم تقدير متوسط الوقت الذي يقضيه الأشخاص على هواتفهم بحوالي ساعتين يوميًا.
ومع ذلك، بعد أقل من خمس سنوات، ذُكر أن متوسط الاستخدام زاد إلى حوالي أربع ساعات يوميًا.
وأضافت نوفاك: «لقد لاحظت الناس وسلوكهم، في ذلك الوقت، كان من المحتمل أن ترى أشخاصًا عالقين مع هواتفهم ولكن أصبح الأمر عاديًا الآن، فنحن متحمسون أكثر من اللازم، لذا نتحول الآن إلى أنشطة مثل التأمل واليقظة، حيث نحتاج إلى حلول لمساعدتنا على الهدوء والاسترخاء».
وقالت نوفاك: «لدينا تطبيقات تساعدنا على الهدوء قبل النوم، لكنني مازلت أعتقد أننا نشعر بتحسن عندما ننسى هواتفنا الذكية للحظة، ولا نسمع الإشعارات، بل نستمتع بها فقط، وتطبيق هذا الأمر أصعب بكثير، لأننا ببساطة مدمنون عليه».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق