الأولى

مصروفاتها تزيد على إيراداتها وهيئة الاستثمار أجلت استراتيجيتها لعدة مرات

«النقل العام» عطّلت 240 حافلة وخسرت ٪63 من رأسمالها

أكدت مصادر رقابية لـ«الشاهد» أن إيرادات شركة النقل العام خلال العامين الماضيين تتراوح بين 15 مليون دينار و17 مليوناً ومصروفاتها تتراوح بين 21 مليوناً و23 مليوناً حيث وصل الفرق بين المصروفات والإيرادات 6.7 ملايين دينار.
كما أن الشركة تكبدت خسائر سنوية منذ عام 2009 حيث بلغت الخسائر المجمعة عن السنوات الثلاث الأخيرة نحو 63.2٪ من رأسمالها.
وأفادت المصادر بإنهاء خدمات 65٪ من سائقي الشركة وتعطيل ما يقارب من
240 حافلة ما أدى إلى فقدان الشركة لعدد 9.506 رحلات خلال الأشهر التسعة الأخيرة في العام 2018، ما تسبب في فقد إيرادات 352.970 ألف دينار ونتج عن ذلك استغلال الشركات المنافسة ضعف «النقل العام الكويتية» وقاموت بزيادة حافلاتها وتطويرها وتقليل قيمة الاشتراكات لسحب البساط من تحت الشركة الحكومية.
وأشارت إلى أن الشركة تعاقدت مع 4 شركات محلية وعالمية لاعداد استراتيجية لها عن الأعوام من 2016 إلى 2020 ورفعتها للهيئة العامة للاستثمار بصفتها المالك.
وتساءلت المصادر: لماذا رفضت الهيئة الخطة التطويرية للشركة؟
وأشارت إلى أنه في عام 2016 أرسلت الهيئة العامة للاستثمار بصفتها المالك كتاباً يتضمن مباشرة إجراءات الشركة بعقد جمعيتها العمومية وزيادة رأس المال
17 مليون دينار لمعالجة الخسائر المتراكمة، بحيث يتم خصم هذا المبلغ من
رأسمال الشركة.
وتضمن الكتاب رفض المالك «الهيئة» اعتماد الاستراتيجية المقدمة من قبل مجلس الإدارة، فضلاً عن عدم تحصيل القيم الاستثمارية من بعض مستثمري موقع الجهراء والبالغة 605 آلاف دينار، لاسيما أن الشركة تأخرت في تحصيل مستحقات القيمة الاستثمارية، حيث أبرمت عقداً مع شركة محلية بغرض تأجير 130 غرفة كسكن عمال بكراج ميناء عبدالله وبقيمة 5200 دينار شهرياً بواقع 40 ديناراً للغرفة، إضافة لما حدث في منطقة أمغرة التي يؤجر بها المتر بدينارين، فضلاً عن إهمال كراج الشويخ منذ 16 عاماً وتعطيل العمل في محطة المسيلة والسالمية والشرق.
ص8 و9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق