الرياضة

لوبيتيغي: كلمة عار لا تكفي لوصف ما حدث أمام الميرينغي

عبر جولين لوبيتيغي، المدير الفني لإشبيلية، عن غضبه تجاه القرارات التحكيمية أمام ريال مدريد، والتي يرى أنها كانت سببًا في خسارته أمام فريقه السابق.
وحقق ريال مدريد فوزاً صعباً على إشبيلية بنتيجة «2-1»، اول امس، على ملعب «سانتياغو برنابيو»، ضمن مباريات الجولة 20 للدوري الإسباني.
وشهدت المباراة إلغاء تقنية الفيديو لهدف سجله لوك دي يونغ لاعب إشبيلية، بداعي وجود مخالفة على فرانكو فاسكيز ضد إيدير ميليتاو أثناء تنفيذ الضربة الركنية التي سبقت الهدف.
وقال لوبيتيغي في تصريحات نقلتها صحيفة «موندو ديبورتيفو» عقب المباراة: «أشعر بالحزن، عندما تخسر مباراة، ستخرج حزينًا بكل تأكيد».
وأضاف: «قدمنا أداءً جيدًا للغاية في الشوط الأول، ومنعنا خطورة ريال مدريد، وسجلنا هدفًا قانونيًا للغاية، وحتى هذه اللحظة لا أفهم سبب إلغاء الهدف».
وتابع مدرب إشبيلية: «الهدف قانوني تماماً، وقرار الإلغاء من قبل تقنية الفيديو لم يكن في محله، لو احتسب هذا الهدف لسارت المباراة في اتجاه آخر».
وأكمل لوبيتيغي: «أشعر أن كلمة عار ليست كافية، لا يوجد سبب واضح لإلغاء الهدف».
وختم: «ما يغضبني أننا تدربنا طوال الأسبوع على هذه اللعبة، وفي النهاية ألغيت لسبب غير مفهوم، على مستوى كرة القدم لا أعتقد أن المشكلة كانت منا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق