الرياضة

الريال ينتزع فوزاً ثميناً من إشبيلية بهدفين في الليغا

حقق ريال مدريد الانتصار بنتيجة «2-1» على إشبيلية، ضمن منافسات الجولة الـ20 من الليغا، في معقله «سانتياغو برنابيو».
وسجل كاسيميرو هدفي ريال مدريد في الدقيقتين 57 و69، بينما سجل لوك دي يونغ هدف إشبيلية الوحيد في الدقيقة 64.
وبهذا الانتصار يرفع ريال مدريد رصيده إلى 43 نقطة في صدارة ترتيب الليغا مؤقتًا، بينما يتجمد رصيد إشبيلية عند 35 نقطة في المركز الرابع.
بدأ ريال مدريد المباراة بضغط، وسدد توني كروس كرة وصلت سهلة بين يدي حارس إشبيلية فاسليك في الدقيقة 11.
ووصلت كرة أمام البرازيلي مارسيلو في الدقيقة 15، لكنه سدد بقوة أعلى مرمى الضيوف في الدقيقة 15.
وعانى ريال مدريد من غلق إشبيلية لوسط الملعب وتنظيمه الدفاعي، بينما لم يُظهر مودريتش ولوكاس فاسكيز أي تفاهم على الطرف الأيمن.
وسجل لوك دي يونغ لاعب إشبيلية هدفًا في الدقيقة 29 من كرة رأسية، لكن حكم المباراة خوان مارتينيز مونويرا، قرر الرجوع لتقنية الفيديو «فار».
واستقر خوان على إلغاء الهدف بسبب تدخل جوديلي لاعب إشبيلية على مدافع ريال مدريد إيدير ميليتاو، أثناء تنفيذ الضربة الركنية.
وبعد إلغاء الهدف أظهر إشبيلية كثافة كبيرة، وضغطاً وسيطرة على اللعب حتى الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، بينما تراجع ريال مدريد، ومع بداية الشوط الثاني، لم تتغير الأمور كثيرًا، حيث استمر التحفظ من الطرفين، دون وجود أي فرص خطيرة.وجاء الحل من كاسيميرو لاعب وسط ريال مدريد، الذي استقبل تمريرة بالكعب من لوكا يوفيتش في منطقة الجزاء، وسدد على يمين الحارس فاسليك في الدقيقة 57.
وقرر زيدان الدفع بكريم بنزيما وفينيسيوس جونيور بدلًا من لوكا يوفيتش ورودريغو جويس، من أجل تنشيط الخط الهجومي، واختتم تغييراته بإشراك فيرلاند ميندي بدلًا من مارسيلو.
ونجح لوك دي يونغ في تسجيل هدف التعادل لإشبيلية في الدقيقة 64، حيث راوغ دفاع ريال مدريد وسدد أقصى يمين الحارس كورتوا.
ودفع جولين لوبيتيجي المدير الفني لإشبيلية بيوسف النصيري الوافد الجديد من صفوف ليغانيس لأول مرة، بدلًا من منير الحدادي، ثم أوليفر توريس بدلًا من فرانكو فاسكويز.وعاد كاسيميرو لتسجيل الهدف الثاني لريال مدريد في الدقيقة 69، حيث استقبل كرة عرضية من لوكاس فاسكيز، قابلها بالرأس على يسار الحارس فاسليك.
وكاد كاسيميرو يُسجل الهاتريك، حيث استقبل كرة على حدود منطقة الجزاء وسدد بقوة، حيث مرت الكرة بجانب القائم الأيسر لإشبيلية.
واستمرت محاولات ريال مدريد، بتسديدة قوية من مودريتش من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 82، مرت بجانب المرمى.
وانحصر اللعب في منطقة وسط الملعب خلال الدقائق الأخيرة لتنتهي المباراة بفوز الميرينغي بالنقاط الثلاث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق