المحليات

مخاوف من حدوث فوضى بسبب عدم اكتمال التجهيزات اللازمة

إدارة عمل «الأحمدي» تستقبل المراجعين في مبناها الجديد... اليوم

كتب أحمد الحربي:

كشفت مصادر مطلعة في الهيئة العامة للقوى العاملة عن ان المبنى الجديد لإدارة عمل محافظة الاحمدي سيبدأ اليوم في استقبال المراجعين بعدما تم التوقف عن العمل لمدة اسبوع وذلك من اجل الانتقال الى المبنى الجديد، والذي يضم ادارة العمل ووحدة تقدير الاحتياج ووحدة تفتيش العمل وادارة علاقات العمل تحت سقف واحد.
وأكدت المصادر ان المبنى سيشهد فوضى عارمة مع انطلاقة الدوام الرسمي نتيجة عدم قيام ادارة الخدمات بتوفير العلاقات الارشادية الدالة على مكانة كل وحدة والاقسام التابعة لها، خاصة ان المبنى كبير ويضم سرداباً ودورين وتوجد به عدة اقسام، مشيرة الى انه كان من الأولى قبل اتساع المبنى ان يكون كل شيء جاهز حتى لا يحصل تخبط ما بين المراجعين والمسؤولين ما يؤدي الى تعطيل مصالح اصحاب الأعمال وعدم انجاز المعاملات في الوقت، وذلك بسبب التقصير الواضح من قبل المسؤولين في القوى العاملة.
واضافت ان المبنى لا يوجد فيه كراسي متنقلة لكبار السن والمعاقين من اجل التنقل بين الاقسام لإنجاز معاملاتهم ما يعد تخبطاً واضحاً خاصة وان الحكومة ألزمت جميع الجهات الحكومية بضرورة توفير كل ما يحتاجه أصحاب ذوي الإعاقة سواء بتوفير مواقف للسيارات أو كراسي متحركة من اجل الخدمة والتسهيل عليهم، مشيرة الى ان القوى العاملة لم تقم بتوفير هذه المستلزمات الضرورية ولهذا دلالة على الإهمال الواضح واللامبرر من قبل الإدارة المختصة لمراقبة المبنى.
وبينت المصادر ان المراجعين يعانون الأمرين من الطريقة التي تتم بها تخزين الملفات في السرداب، بينما الادارة ستكون في الطابق الأول ما يعني ان اي صاحب عمل يريد انجاز معاملته ويتم استدعاء ملفه فإنه سينتظر مدة لا تقل عن نصف ساعة لإحضاره والاطلاع عليه ما يعد تأخيراً للوقت وضياعاً للجهد وايضاً سيكون هناك ازدحام وطوابير من المراجعين، مشيرة الى ان العمل في المبنى القديم يتم انجازه في اللحظة نفسها وذلك بسبب ان الملفات موجودة في نفس القسم على عكس الوضع الحالي والذي تم التخطيط له بشكل سيئ للغاية.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق