الأخيرة

الصبية تحولت إلى مخازن وكراجات

كتب عبدالله السلمان:

تشهد منطقة الصبية تجاوزاً سافراً وتعديا صريحا على املاك الدولة ويضاف إلى ذلك التجاوزات الواقعة والمنتشرة في انحاء الدولة من خلال استخدام الشاليهات الواقعة في تلك المنطقة لغير الغرض المخصص لها كاستراحة للمواطنين تكون متنفساً لهم وتقع على البحر مباشرة, حيث تم استخدام هذه الاستراحات كمصانع للحديد وتصليح السيارات وعدد من الأنشطة غير المرخصة, ناهيك عن التسيب في كافة المجالات, ومنها انتشار العمالة الهامشية والمخالفة لقانون الاقامة, اضافة إلى التلوث البيئي الناتج عن استخدام المحركات والمعدات وتصاعد الادخنة إلى جانب وجود الحيوانات السائبة والقاذورات المنتشرة نتيجة لوجود المصانع والكراجات المستأجرة من الباطن مخالفة للقانون وانتهاكا لأملاك الدولة.
الجدير بالذكر ان هذه الاستراحات يتم منحها من قبل املاك الدولة لعدد من المواطنين ضمن شروط ولوائح يجب تنفيذها وإلا يتم سحبها من كل مخالف لهذه الشروط .
وفي جولة سريعة لعدسة «الشاهد» رصدت عددا من هذه الممارسات التي تسيء إلى الذوق العام وتنتهك خصوصيات المواطنين وتخالف قوانين وأنظمة الدولة, ما يستوجب من الجهات المختصة ايجاد حل والتحرك تجاه هذه المناطق الجميلة التي اصبحت ذات وجه قبيح بسبب هذه الممارسات وجشع «البعض» بسبب حفنة من الدنانير.

تعليق واحد

  1. الصبية تحولت إلى مخازن وكراجات و ازيدكم كم الشعر بيت و علما حتى المسؤلين على علم بذلك و هو تجاوز الكثير من مزارع الوفره لا تزرع ولا تحصد بل تحولت الى استراحات للاجار و الاستثمار ناهيك عما يدور بها من تجاوزات و كل واحد رافع سوره 4 متر خوفا من كشف عورة الطماط و الخيار و البطاط وهي حتى غير مزروعه داخل المزرعه و كذلك الجواخير عتى نفس المنوال اين القانون و المسؤل و اذا كتت لا تعلم فتلك مصيبة و اذا تعلم فلمصيبة اعظم هذا ليس قطع رزق بل غش وخداع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق