المقالات

المنطقة المحايدة… الكل رابح

المنطقة المقسومة أو المنطقة المحايدة .. هكذا كنا نقرؤها وندرسها في مناهج المراحل الابتدائية وحتى الثانوية ودائما ما كنا نسأل معلم الجغرافيا: لماذا هى محايدة؟ ولماذا لا يتم الاتفاق على تقسيمها بين البلدين الشقيقين، الكويت والسعودية، للاستفادة منها، ويعم الخير على الجميع وتنتهي أزمة حدودية من بين باقي الأزمات الحدودية بين الدول العربية؟
لم يجد السؤال إجابة أو «حلحلة» وتفاؤلاً الا مع الزيارة المهمة والتاريخية التي قام بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سليمان الى الكويت في 7 يوليو العام الماضي والتي أدت الى حالة تفاؤل سعودي كويتي باعادة تشغيل حقول النفط المشتركة بين الجانبين، وبالتالي الاتفاق على الترسيم. ونشرت الصحف الكويتية اليومية ما ورد على لسان ولي العهد السعودي، في مقابلته مع وكالة  «بلومبيرغ»، بخصوص كلامه عن إعادة تنشيط الإنتاج النفطي في «المنطقة المحايدة»، ما يعني أنه ليس هناك خلافات سياسية بين البلدين الجارين تحول دون ذلك، ومن ثمّ فإن الحديث عن «السيادة»، هو بلا ريب حديث ذو حساسية مُعتبرة تتعلق بالأسس الدستورية الراسخة في دولة الكويت، وهذه مسألة تستدعي الهدوء في معالجتها وإدارتها، وليس مطروحاً هنا الاستعجال في هذا الشأن على الإطلاق، أي أنها ليست مسألة فنية تخضع لشروط الاستعجال؛ تحت دواعي العرض والطلب في السوق النفطية أو الاستثمارية، وهو ما يدركه الطرف السعودي.
الزيارة والتصريحات حركت مياهاً راكدة استمرت أكثر من 60 عاماً فى مسألة استغلال «المنطقة المحايدة» التي تضم حقلي «الخفجي» و«الوفرة، ومن شأنها توفير ما بين 500 و700 ألف برميل نفط يومياً، ويبدو ان الزيارة توافرت فيها الارادة السياسية والرغبة في الحل حتى لو استمرت المفاوضات المتعلقة بأمور السيادة لأكثر من عام، حتى جاء الخبر السعيد والمفرح، ليس للشعبين الشقيقين في الكويت والسعودية فقط وإنما لكل الشعوب العربية التي تحلم بالخروج من حالة الصراع والحروب والفتن.
الأسبوع الماضي حمل الأخبار السارة و توصل السعودية والكويت إلى اتفاق بشأن إنتاج النفط في المنطقة المقسومة- 5770 كيلومترمربع- بعد اتفاقيات استمرت لنحو 98 عاماً.
مبروك للأشقاء في البلدين الشقيقين والخير للجميع، والكل رابح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock