المقالات

أنثى الكبش «رخلة»

تقسم الانعام الى فصائل وأقسام مثلها مثل بعض البشر في الطيب ومعرفة الأصول والواجبات، فقد قسم العلماء فصائل الأغنام الى نوعين، هي الخرفان والماعز، عرف فحل هذين النوعين الأول بالكبش وعرف فحل الماعز بالتيس، أما إناث هذين الفصيلين فعرفتا، بالنعجة أو كما يقول أهل الخليج العربي عنها «الرخلة»، تلد وتحلب ويسمى صغارها بالحملان. الخروف في زماننا هذا مظلوم مهدد بالانقراض، سبب ذلك الإسراف الجائر من بعض مدعي الكرم وطالبي الشهرة وكسب السمعة الزائفة وصفة الكرم والمد والسخاء على حساب المورد الأساسي للغذاء البشري المهم وهو البروتين، فقد تجد من يقدم كل ليلة منسفاً عامراً بلحم الضأن يقال عنه «المفطح» أو «القوزي» أي انه يستهلك في ديوانيته ثلاثين خروفاً كل شهر وفي السنة الواحدة يصل عدد ما ينحر ظلماً وإسرافاً إلى ثلاثمئة وستين رأساً تكفي لإطعام قبيلة كاملة من قبائل الهند وأفريقيا وليس خمسة عشر شخصاً أغلبهم من تنابلة السلطان وغثاء السيل. هذا التصرف لا يقوم به عاقل رشيد يعرف الله حق معرفته، فالإسراف والتزلف لعبيد الشيخ أمر سيئ لا يقبله عاقل رشيد مالم يكن ذلك في سبيل الله وطلب مرضاته سبحانه وتعالى. الكرم صفة جميلة حميدة يوصي به الدين ويحبه الله سبحانه وتعالى، فقد أمر النبي عليه وآله الصلاة والتسليم بإكرام سفانة بنت حاتم الطائي إكراماً لأبيها الذي كان يحب مكارم الأخلاق، أما ما يحدث من زيف وإسراف فهو محرم ولا يقبل مهما كانت الادعاءات التي يتلفظ بها مدعو الكرم المزيف، والله حتى لو كل يوم تذبح جملاً لن يصلك الأجر لانك تنفقه في غير أهله ولهدف دنيوي يراد به السيط الباطل فقد تجد الأجر والثواب ورضا رب العالمين في شق تمرة انفقت بنية سليمة صالحة خالصة لله سبحانه وتعالى أفضل مئة مرة من لحوم الحاشي والخراف والدجاج الذي تقدمه من الخميس الى الخميس لتنابلة السلطان. النصيحة واجبة واتباعها فرض ومطلوب من ذوي العقل والرشد والصلاح. اليوم تذبح الكبش بمئة دينار وغداً ترتفع أسعار الذبائح الى أضعاف المئة والمئتين وقد لا تجد أنثى الكبش «الرخلة» لتطعمها لعيالك، واتبع مقالة الإمام علي بن أبي طالب في ذلك تفوز، حيث قال عليه السلام وكرم الله وجهه الكريم:
إن المكارم أخلاق مطهرة
فالدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها
والجود خامسها والصدق ساديها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock