تجريبي
المحليات

ندعوها لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي

العتيبي: ضرورة امتثال كوريا الشمالية جميع التزاماتها الدولية

دعت الكويت كوريا الشمالية إلى الجلوس على طاولة المفاوضات لاستئناف المباحثات المباشرة بهدف التوصل إلى حل سلمي لأزمة البرنامج النووي الكوري الشمالي ولإرساء سلام مستدام في شبه الجزيرة الكورية.
جاء ذلك خلال كلمة الكويت في جلسة مجلس الأمن حول كوريا الشمالية التي القاها المندوب الدائم السفير منصور العتيبي.
واكد العتيبي أن الكويت تؤمن بأن الطريق الأفضل والأمثل لمعالجة هذه القضية هو عن طريق الحوار مشدداً على ضرورة امتثال كوريا الشمالية التام لجميع التزاماتها الدولية وفقا لقرارات مجلس الامن ذات الصلة والتخلص من أسلحتها النووية وبرامجها غير المشروعة والعودة إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية كدولة
غير نووية.
وذكر ان الحالة في شبه الجزيرة الكورية هي واحدة من أقدم القضايا المطروحة على جدول أعمال مجلس الامن ومن أكثرها خطورة وحساسية.
وتابع العتيبي «قبل عامين فقط تابعنا وبقلق شديد ارتفاع حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وما واكبها من خطر التصعيد العسكري في المنطقة إثر اطلاق التجارب النووية والصواريخ الباليستية من قبل كوريا الشمالية في انتهاك واضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة».
واوضح ان مبادرة الولايات المتحدة ودول المنطقة في اختيار طريق الحوار المباشر قد أثمرت عن انعقاد قمم رئاسية وما نتج عنها من تفاهمات ايدتها الكويت والمجتمع الدولي بأسره.
وبين ان تلك المبادرة ساهمت في نزع فتيل المواجهة العسكرية وانخفاض حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية بغية الوصول الى الهدف المنشود والمتمثل بإخلاء المنطقة من الأسلحة النووية بشكل يمكن التحقق منه ويضمن عدم العودة له وإحلال السلام الشامل والدائم
ما بين الكوريتين.
واكد العتيبي ان تلك المبادرات الدبلوماسية جاءت في ظل وجود سلسلة من القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن، فقد كان لتماسك المجلس ووحدته دوراً ريادياً في إدانة كافة البرامج غير المشروعة لكوريا الشمالية سواء كانت برامج نووية او تلك المتعلقة بالصواريخ الباليستية.
واشار الى اهمية «ان يستمر مجلسنا متحدا وثابتا وحريصا على التنفيذ الكامل لجميع القرارات الصادرة عنه ذات الصلة مع الاخذ بعين الاعتبار الوضع الانساني والسماح بوصول المساعدات التي تقدمها المنظمات والوكالات الدولية المعنية للمحتاجين لها.
وقال العتيبي «اننا نعلم ان طريق المحادثات لا يزال طويلا وشاقا للوصول الى الهدف المنشود في اخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي الا اننا نعتقد إن الالتزام المطلق والصادق من قبل كافة الاطراف المعنية وكذلك التنفيذ الكامل لكافة قرارات مجلس الامن ذات الصلة سيفضي الى اتفاق سلام دائم وشامل في شبه الجزيرة الكورية خالية من الاسلحة النووية»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق