تجريبي
الفنون

بدر حبيش وعبادي الجوهر يتألقان في ثاني سمرات موسم الرياض

واصلت سمرات موسم الرياض، التي تقام في منطقة الثمامة، عطاءها الفني بعد أن افتتحها فنان العرب محمد عبده وطلال سلامة الأسبوع الماضي، حيث أحيا كل من الفنان الشعبي بدر حبيش والفنان عبادي الجوهر ثاني السمرات بليلة غنائية مميزة.
البداية كانت مع الفنان بدر حبيش، الذي تحدث عن سعادته وفخره بالغناء في موسم الرياض، وثَمَّنَ بدر مشاركته، وتقدَّم بشكره واعتزازه لهيئة الترفيه، ولروتانا، لاتاحة الفرصة له بالغناء في الموسم، وتحديدًا في الجلسات الغنائية التي نشأ خلالها منذ سنين طويلة، حيث تحدث عن الفرصة الثمينة التي تجمعه مع الذائقة الفنية لدى الجمهور، ونوه بأن الجلسات الغنائية فرصة مميزة تجمع متذوقيها للاستمتاع بفلكلور الأغنية والموروث الشعبي.
وتحدث الفنان عبادي الجوهر قبل بداية وصلاته الغنائية، مشيرًا إلى أن الجلسات تأتي بنوع وطابع مختلف، حيث ان الأجواء تتمثَّل في الصحراء، لذلك فان الأعمال المقدَّمة ستكون مختلفة، والأجواء أيضًا تساعد على الفكرة الجميلة لا سيما بمشاركة الفنانين الشعبيين.
وحول غنائه في أجواء الصحراء، أكد عبادي الجوهر أن الفكرة جميلة، وتُشكر عليها هيئة الترفيه، وروتانا، وتمنح طابعًا خاصًّا لنا كسعوديين بشكل اقليمي بحت، لذلك الأغاني التي سأتغنَّى بها، ستكون مختلفة تمامًا لتتناسب مع المضمون والمحتوي.
وصعد الفنان بدر حبيش أولًا ليتغنَّي بالرياض وبحب العاصمة وبأجوائها، حيث قدَّم مجموعة من أعماله الشعبية وسط اقبال جماهيري حظيت به سمرات موسم الرياض بديكوراتها العريقة التي تُوحي لمضمون الصحراء، وقدَّم بدر حبيش أعمالًا توازي الجلسات التي يفضِّلها، من ضمنها «كيف تهواني، لي شهر، قلبي حديد»، ورحبت الجماهير كثيرًا بأعمال الفنان الشعبي بدر، كونها تمثِّل عودةً للأغنية الشعبية في موسم الرياض.
في حين افتتح الفنان عبادي الجوهر وصلاته الغنائية بأغنية «العواذل» التي ألهم فيها العاطفة، وتفاعلت الجماهير كثيرًا مع عبادي وسط انسجام مع ما تغنَّى به على مدى ساعتين، عازفًا على آلة العود التي لا تفارقه في حفلاته، واستمر الجوهر في أداء وصلاته بالأعمال الرنانة التي تناسب الجلسات، وحمل معظمها اللون العاطفي، حيث تغنَّى بأعمال لها واقع وذكرى في نفوس محبيه، من بينها: ترجع بخير، هرجلي، أحب فيك الوقت، ضاع الأمل.
ولم يستغنِ عبادي عن المواويل في المسيرة الطربية، حيث تفنن في اختيار الأعمال الغنائية، مشيرًا إلى أغنية قالوا ترى، التي قال عنها انها أصبحت مثل النشيد، ليتغنى بها بعد مطالبة الجماهير الغفيرة في الجلسة.
ليختم بذلك الفنان عبادي الجوهر ثاني جلسات السمرات التي تقدِّمها الهيئة العامة للترفيه، وتنظمها روتانا للصوتيات والمرئيات وسط أجواء شتوية باردة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق