الرياضة

ليفربول في مهمة الحسم أمام سالزبورغ … وإنتر يأمل عبور برشلونة

تنتظر ليفربول مباراة في غاية الأهمية، أمام ريد بول سالزبورغ النمساوي، اليوم، في الجولة الختامية لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
وتعتبر هذه المباراة حاسمة بشكل كبير للريدز في طريقه للحفاظ على لقبه القاري الذي حققه الموسم الماضي على حساب توتنهام، بعدما تفوق عليه 2-0.
ويدخل ليفربول المباراة متصدراً لمجموعته برصيد 10 نقاط، بينما يحل سالزبورج في المركز الثالث برصيد 7 نقاط، لكن في حالة فوز الأخير بتلك المباراة سيخطف إحدى بطاقتي التأهل، وسيودع ليفربول البطولة حال تعادل نابولي مع جينك.
رغم امتلاك ليفربول أفضل مدافع في العالم، وهو الهولندي فيرجيل فان دايك، وبجواره أفضل ظهيري جنب في إنكلترا، وهما الأسكتلندي أندي روبرتسون، والإنكليزي ألكسندر أرنولد، إلا أن الفريق يعاني دفاعيًا بشكل ملحوظ، ولولا حالة التوهج التي يمر بها خط هجومه لتراجع كثيرًا على المستوى المحلي والقاري.
وخاض ليفربول 24 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم، وتلقت شباكه 27 هدفًا وهو رقم كبير للغاية، مقارنة بما تلقاه الموسم الماضي على سبيل المثال في البريمييرليغ خلال 38 مباراة، حيث استقبل 22 هدفاً فقط.
تعرض ليفربول لتغييرات عديدة في قلب الدفاع هذا الموسم، ما بين الاعتماد على الكاميروني جويل ماتيب، ومن ثم الكرواتي ديان لوفرين، وفي بعض الأحيان الإنكليزي جو غوميز.
وبدأ يورغن كلوب الموسم بماتيب بجوار فان دايك، إلا أن الإصابات ضربت المدافع الكاميروني، ليضطر المدرب الألماني للاعتماد على لوفرين، وهو ما أسفر عن غياب التجانس والانسجام، ما تسبب في أخطاء كثيرة وغير متوقعة، أسفرت عن أهداف عديدة.
لن ينتهي موسم ليفربول القاري بالخروج من دوري الأبطال، في حالة الخسارة من سالزبورغ، إذ سيتحول للمنافسة على لقب اليوروبا ليغ، إلا أن تلك البطولة لا ترضي أحداً في أنفيلد، فالفريق يسير بخطوات مميزة للغاية هذا الموسم، ويملك فرصة كبيرة للحفاظ على اللقب القاري الذي حققه الموسم الماضي، ومعادلة رقم ميلان في الفوز بـ 7 ألقاب أوروبية. فهل تحدث المفاجأة أم يحقق ليفربول فوزا منطقيا ليكمل مشواره نحو الأدوار الإقصائية؟
وفي بقية المباريات يلعب اليوم ايضا برشلونة أمام الانتر فيما يلعب نابولي أمام جينك ويلعب دورتموند أمام براغ ويلعب ليون مع لايبزيغ ويلعب ايضا اياكس أمام فالنسيا كما يواجه تشيلسي منافسه ليل ويلعب بنفيكا مع زينيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق